محليات

الثلوج توقف الدراسـة إلى إشعار آخر بشمال سطيف

مديرية التربية تنصب خلية أزمـة

 شكلت مديرية التربية لولاية سطيف، خلية أزمة من أجل متابعة سير الدراسة عبر المؤسسات التربوية المتواجدة عبر ربوع الولاية وهذا في ظل التقلبات الجوية الأخيرة التي عرفتها الولاية والتي تسببت في تسجيل تذبذب كبير في سير الدراسة خاصة بالجهة الشمالية من الولاية التي أغلقت فيها المؤسسات التربوية أبوابها في وجه التلاميذ بسبب سمك الثلوج المرتفع والذي حال دون التحاق التلاميذ بمقاعد الدراسة.

ورغم عودة التلاميذ في بعض البلديات الجنوبية للولاية نهار الأمس إلى مقاعد الدراسة بعد فتح الطرقات المغلقة إلا أن الأمور تبقى على حالها في البلديات الشمالية عل غرار عين الكبيرة، بابور، بني ورثيلان، تيزي نبشار وتالة إيفاسن وكذا بني عزيز وبني فودة حيث لم يلتحق لا التلاميذ ولا الأستاذة بسبب استحالة الوصول إلى هذه المؤسسات التربوية رغم الجهود الكبيرة المبذولة من قبل الجهات الأمنية والمحلية من أجل فتح الطرقات المغلقة في المشاتي والقرى المعزولة.

وكشف مسؤولون بمديرية التربية عن إعداد برنامج من أجل تعويض الدروس الضائعة خاصة بالنسبة لتلاميذ الأقسام المعنية بالامتحانات النهائية على غرار شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط والبكالوريا، حيث سيتم استدراك الدروس الضائعة في فترة العطلة الربيعية.

عبد الهادي ب

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق