محليات

الثلوج تُحيل التلاميذ على عطلة استثنائية بسطيف

السلطات فتحت الطرقات المغلقة

أدى التساقط الكثيف للثلوج بالجهة الشمالية لولاية سطيف، إلى توقف الدراسة في أغلب المؤسسات التربوية بعد أن وصل سمك الثلوج في بعض المناطق إلى أكثر من 30 سنتيم، حيث عزلت العديد من المناطق بسبب توقف حركة السير على أهم المحاور الوطنية التي تربط المناطق الشمالية بعاصمة الولاية، على غرار الطريق الوطني رقم 75 الرابط بين ولايتي سطيف وبجاية، والذي عرف شللا تاما في عدة محاور رئيسية على غرار طكوكة، عين عباسة، عين الروى وبوعنداس”، فيما تم تسجيل صعوبة السير على الطرق الوطنية رقم 09 بمنطقة الثنية والطريق الوطني 74.

كما عرف الطريق الوطني رقم 09 الرابط بين ولايتي سطيف وبجاية حركة مرورية جد صعبة بسبب تراكم الثلوج في كل من أوريسيا، عموشة، ثنية الطين وتيزي نبشار، بينما الطريق الوطني رقم 77 مغلق في بعض المحاور، فيما عرف الطريق السيار شرق غرب اضطرابا مروريا، إضافة إلى هذا شهدت عدة طرق ولائية وبلدية بشمال الولاية إنقطاعات في حركة المرور ومن أهمها الطريق الولائي رقم 06 الرابط بين دائرتي بوعنداس وأيت تيزي، وأيضا الطريق الولائي رقم 45 الرابط بين بلديتي بوعنداس وبوسلام، بالإضافة إلى الطريق البلدي رقم 101 الرابط بين بلديتي بوعنداس وأيت نوال مزادة، ناهيك عن غلق بعض الطرق بالبلديات الجنوبية للولاية قبل أن يتم فتح جميع الطرقات أمام حركة السير نهار الأمس.

وتواصلت لليوم الثاني على التوالي توقف الدراسة في الكثير من البلديات الشمالية التي عرفت تساقط كثيف للثلوج حيث تواصل غياب التلاميذ والأستاذة عن مقاعد الدراسة وهذا في وقت تبذل فيه السلطات المحلية مجهودات كبيرة من أجل إعادة فتح المؤسسات التربوية المغلقة.

عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق