ثقافة

الثنائي ميساء داودي وجلال مرغمي يغنيان للحرية بفيديو كليب “هذروث”

تعد أول منتوج رسمي لفرقة "تافريقث"

يتألق مجددا النجمان والثنائي ميساء داودي وجلال مرغمي من خلال جديدهما الفني الذي يتغنى عن الحب والحرية والتي اختارت فيها فرقة تافريقث اسم “هذروث” أو “الظفرة”، للكاتبة دهيا عايشي تانيت كاتبة الفرقة، اخراج عصام تعشيت.

وقالت المغنية ميساء داودي خلال حديثها ليومية الأوراس نيوز أن أغنية “هذروث” عانقت سماء الوطن وكان موضوعها الأحداث التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن، مشيرة في ذات السياق أن الأغنية لاقت اقبال وإعجاب كبير من طرف متابعي الفرقة، رغم  أنها تعد أول منتوج للفرقة بشكل رسمي.

“هذروث، هي رمز للكلام الذي قلناه لينشر صداه في كل افريقيا، تكون الشعيرات في نمو حتى تكبر لتصبح مسؤولة على نفسها، تطلق العنان لتلك الجذور لتنمو وتكبر وتنتشر في كل بقاع الارض، لكن عودتها يكون لا محال إلى منبتها، ولدت منها وتعود فيها”، وهي الكلمات التي اختارتها كاتبة الفرقة أن تكون بلغة أمازيغية شاوية، تلاعب على قيتاريها ولحنها جلال مرغمي، باركيسيون بندير مايسة داودي وعلى الباتري زينو  شرڨي وڨيتار ريتميك رمزي، وهم أعضاء الفرقة الذين شاركوا في هذا  الفيديو كليب الجديد  الحصري، وتحت صوت واحد ردد المساهمون في الأغنية: “رغم كل الآلام نحن هم صانعو الحرية، حريتنا خط لا يمكن تجاوزه، رغم الدموع المنهمرة، رغم كل المآسي، رغم التحيز، حريتنا خط لا يمكن تجاوزه، اليوم_وغدا_لنا”.

وقالت المتحدثة ميساء أن الأغنية استغرقت شهرين ونصف وتم التسجيل بولاية باتنة،  لكن لحد الان لم تشارك الأغنية في مناسبات أو محافل ذات صلة، باعتبار أن الاصدار جديد، منوهة أنه سيتم احياء حفل فني لها خلال الأشهر المقبلة.

الجدير بالذكر أن عدد أغاني الفرقة بلغ الأربعة، وتعمل فرقة تافريقث على أن تصدر ألبوما خاصا بها قريبا، على أن يكون الجديد القادم في حسن ظن المتتبعين، حيث شكرت المغنية ميساء عبر يومية الاوراس نيوز كل من دعمهم لنشر الفيديو والتعريف بالمنطقة.

رقية. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق