محليات

الجزائرية للمياه بسطيف على صفيح ساخن

على خلفية أزمة العطش خلال عيد الأضحى

تعيش وحدة الجزائرية للمياه بولاية سطيف على صفيح ساخن وهذا بسبب أزمة العطش التي تفجرت منذ عيد الأضحى المبارك والتي كان من نتائجها استدعاء مدير الوحدة قارة إلى اجتماع في الجزائر العاصمة مع المديرية العامة رفقة مدراء ولايات سوق أهراس، المسيلة، البويرة، البليدة والمدية على خلفية سوء توزيع وتسير المياه الصالحة للشرب أيام عيد الأضحى المبارك حيث طالب وزير الداخلية بتوقيف المدراء مع تعيين رؤساء مصالح لتولي المنصب بالنيابة إلى غاية النظر في القضية وانتهاء التحقيقات المفتوحة في هذا الشأن.
ورغم إصرار مسؤولي الجزائرية للمياه بسطيف على تحسين نوعية الخدمة المقدمة للمواطن إلا أن بعض التصرفات ولامبالاة بعض مدراء الفروع تسببت في حصول أزمة عطش خانقة كما حصل في بلدية عين أزال جنوب الولاية والتي تزود العديد من البلديات الجنوبية بالمياه الشروب.
وكانت بعض المصادر قد تحدثت عن حصول توقيف تحفظي لمدير وحدة الجزائرية للمياه بسطيف في حين تحدثت مصادر أخرى عن قرار إنهاء مهامه وهذا دون صدور أي بيان رسمي من طرف السلطات المعنية.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق