وطني

الجزائريون يتمسكون بمطلب “رحيل رموز النظام”

تواصل المسيرات لثامن جمعة على التوالي

تواصلت المسيرات الشعبية السليمة عبر أرجاء الوطن، في ثامن جمعة على التوالي، بنفس الكثافة مع ثبات في الشعارات المرفوعة، وفي مقدمتها المطالبة بـ “التغيير الجذري ورحيل رموز النظام”، ومحاربة كل أشكال الفساد.
فبالجزائر العاصمة، ووسط تعزيزات أمنية مكثفة، بدأت التجمعات الشعبية تتشكل منذ الساعات الأولى من صبيحة الجمعة، لا سيما بالنسبة للمواطنين الذين قدموا من مختلف الولايات قبل ان تلتحق جموع المتظاهرين مباشرة بعد صلاة الجمعة، رافعين شعارات تطالب برحيل “الباءات الثلاث: بن صالح، بلعيز، بدوي” وبـ “التغيير الجذري” والولوج إلى مرحلة جديدة بشخصيات تتمتع بالكفاءة والنزاهة.
ومثلما جرت عليه العادة، شهدت أحياء العاصمة وشوارعها الرئيسية، على غرار ساحة البريد المركزي، شارع حسيبة بن بوعلي، ساحة موريس أودان، ديدوش مراد، وغيرها حضورا حاشدا للمتظاهرين من كل الفئات والأعمار رافعين الأعلام الوطني ولافتات تعكس تطورات المشهد السياسي الذي تعرفه البلاد منذ استقالة الرئيس بوتفليقة وتولي السيد عبد القادر بن صالح رئاسة الدولة طبقا لأحكام المادة 102 من الدستور.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق