الأورس بلوس

الجزائريون يدافعون على السعودية ويهاجمون في قطر

إختار معظم لاعبي المنتخب الوطني الحج إلى أندية السعودية وقطر لمواصلة مشوارهم الكروي مفضلين بذلك الجانب المادي على الرهان الرياضي، ففي البطولة السعودية المحترفة بدرجتيها الأولى والثانية يقارب عدد اللاعبين الجزائريين الـ 15، مشكلين بذلك ثاني أكبر فوج من الأجانب بالمملكة بعد السحرة البرازيليين؛ ويلعب أغلبهم في مناصب الدفاع، فإضافة إلى جمال الدين بن العمري الذي يلعب موسمه الثالث مع نادي الشباب، يشكل كارل مجاني قوة دفاع نادي أحد، في حين اختار مهدي طهرات وجهة نادي أبها، وبلقروي نادي الرائد، إلا أن حراس المرمى باعتبارهم أول المدافعين في كرة القدم فنجد أربع حراس يتقدمهم وحامي عرين الخضر مبولحي مع نادي مكة المكرمة “الاتفاق”، عز الدين دوخة الذي أدى موسما مميزا مع نادي “أحد”، مليك عسلة من بوابة نادي الحزم، مصطفى زغبة المتألق مع نادي الوحدة وغيرهم من اللاعبين في المراكز الدفاعية؛ أما فيما يتعلق بدوري نجوم قطر يعد كذلك اللاعبين الجزائريين هم الأكثر حضورا لكن في مناصب الهجوم؛ فإضافة لهداف الدوري كل موسم بغداد بونجاح، فقد شهد سوق الانتقالات هذا الموسم تعاقد “الريان” مع ياسين براهيمي والغرافة مع سفيان هني وعدلان قديورة، في انتظار التحاق سليماني بهما، وغيرهم من المهاجمين غير الدوليين كمحمد بن يطو يوغرطة حمرون، وبذلك نجد أن اللاعبين الجزائريين يدفعون عن أندية السعودية ويقودون هجوم أندية قطر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق