وطني

الجزائر أصبحت “قدوة” في مجال مكافحة الإرهاب وفي حماية حدودها

أحمد قايد صالح من بشار

أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، يوم الخميس من بشار، أن الجزائر أصبحت “قدوة” في مجال مكافحة الإرهاب وفي “التحكم الكامل” في حماية حدودها الوطنية من جميع الآفات، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وقال الفريق قايد صالح بمناسبة اليوم الرابع والأخير من زيارته إلى الناحية العسكرية ببشار: “لقد أصبحت الجزائر، ونحمد الله تعالى على ذلك، قدوة يقتدى بها ليس فقط في مجال مكافحة الإرهاب وقدرتها على إفشال رهاناته الخاسرة بفضل ذلك الرصيد الغني بالتجارب والخبرات التي استطاع الجيش الوطني الشعبي أن يحوز عليه سنة بعد سنة، ويوظفه توظيفا سليما وصائبا في مجال محاربة هذه الآفة، وإنما أيضا في مجال التحكم الكامل في حماية حدودنا الوطنية من جميع الآفات، وفقا للإستراتيجية الشاملة والمتكاملة المتبناة”.
وتابع قائلا في كلمة له خلال لقاء توجيهي مع أفراد وحدات القطاع العملياتي الشمالي ببشار : “فعندما نتكلم عن الخبرات والتجارب فإننا لا نعني فقط الجانب المادي والمناهج الناجعة المستعملة، وإنما نعني بالأساس تلك العزيمة القوية والإرادة الصلبة التي تحلت بها قواتنا المسلحة رفقة كافة الأسلاك الأمنية الأخرى وإصرارها على تحييد الضرر الإرهابي وتخليص بلدنا من شروره”.
كما أكد الفريق قايد صالح أن “العمل الاحترافي المبدع الذي بات يرافق اليوم كل الجهود المبذولة على مستوى كافة وحدات الجيش الوطني الشعبي، بل وكافة مكوناته أصبح يشكل سمة بارزة من سمات التطور المحقق ميدانيا وفقا للإستراتيجية الشاملة والمتكاملة المتبناة”.
“فعندما نتكلم عن الخبرات والتجارب –يقول الفريق قايد صالح– فإننا لا نعني فقط الجانب المادي والمناهج الناجعة المستعملة وإنما نعني بالأساس تلك العزيمة القوية والإرادة الصلبة التي تحلت بها قواتنا المسلحة رفقة كافة الأسلاك الأمنية الأخرى وإصرارها على تحييد الضرر الإرهابي وتخليص بلدنا من شروره”.
وبعد ذلك، فسح المجال لتدخلات الأفراد لإبداء آرائهم وانشغالاتهم حول مختلف المواضيع المتعلقة بمهامهم النبيلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق