إقتصاد

الجزائر تطرح مناقصة لشراء 05 ألف طن من القمح

كشف متعاملون أوروبيون، حسبما نقلته مصادر إعلامية، أنّ الديوان المهني المتعدد المهن للحبوب أصدر مناقصة دولية لشراء القمح المطحون من مصادر اختيارية.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أنّ سعت المناقصة تقدر بشراء كمية من القمح تقدر بـ 50 ألف طن، وذكرت بانّ يوم أمس هو آخر أجل لطرح العروض على أنّ شحن هذه الكمية من القمح من المنتظر أن تكون في شهر ديسمبر المقبل، حيث تعصف هذه الخطوة المقررة من قبل الجهة صاحبة الصلاحيات في تنظيم إنتاج الحبوب واستيراده وهي الديوان الوطني المتعدد المهن للحبوب، بتصريحات السلطات العمومية وأصوت الوزارة الوصية بالعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي من هذا الفرع من الإنتاج الفلاحي والواسع الاستهلاك، كما تؤكد على الوتيرة ارتفاع الواردات الوطنية من المواد الغذائية التي تبقى مرتفعة على الرغم من جميع القرارات التي اتخذتها الحكومة في هذا الاتجاه.
وفي هذا الشأن، تشير الأرقام الرسمية إلى أنّ الجزائر استوردت عبر الديوان المهني للحبوب، 150 ألف طن من القمح المطحون بداية السنة الجارية، ضمن مناقصة مع الاتحاد الأوروبي، حيث دفع الديوان ما بين 225 و226 دولار مقابل الطن الواحد من القمح، حيث تم تسليم الحمولة شهر جوان الماضي.
وفي هذا الإطار، كشف تقرير صادر عن المصالح الفلاحية الخارجية التابعة لكتابة الدولة الأمريكية للزراعة، تحت عنوان “الحبوب.. الأسواق العالمية والتجارة”، عن تواجد الجزائر ضمن أهم الدول المستوردة والمستهلكة للقمح، حيث قدر متوسط استيراد القمح بالنسبة للجزائر خلال السنوات الخمس الماضية ما بين 7.2 و8.4 مليون طن متري، واستهلاك إجمالي يفوق 10 ملايين طن سنويا.
كما أشار التقرير الأمريكي الصادر قبل أيام إلى توقع أن يتراجع محصول الإنتاج المشترك في أوروبا وروسيا وأوكرانيا بنسبة 12 في المائة مقارنة مع العام الماضي، ليصل إلى أدنى مستوى في 5 سنوات، كما انخفض محصول القمح في الاتحاد الأوروبي بنسبة 9 في المائة عن العام الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق