وطني

الجزائر ستشارك في ندوة باليرمو حول ليبيا

أكدت رفضها لإقامة مراكز تجميع للمهاجرين غير الشرعيين

أكد الوزير الأول، أحمد أويحيى، يوم أمس الأول بالجزائر العاصمة أن الجزائر ستشارك بداية من 12 نوفمبر بمدينة باليرمو الايطالية في ندوة تُحضّرها السلطات الإيطالية حول ليبيا.
وصرح أويحيى خلال ندوة صحفية نشطها مناصفة مع رئيس مجلس الوزراء الايطالي، جوزيبي كونتي الذي قام بزيارة رسمية إلى الجزائر هذا الأسبوع، أن “الجزائر ستشارك بداية من 12 نوفمبر بمدينة باليرمو الايطالية في ندوة تُحضّرها السلطات الايطالية حول الوضع في ليبيا”.
وذكر الوزير الأول في هذا الصدد بمبادئ الموقف الجزائري الذي يتمحور حول “ضرورة أخذ الليبيين بزمام أمورهم ودعم الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة” من أجل إيجاد حل للأزمة التي تعصف بليبيا منذ سنوات عدة.
وأضاف أن الوفد الجزائري الذي سيشارك في هذه الندوة سيعمل على “نجاحها من أجل التوصل إلى حل سياسي في ليبيا”. وصرح أويحيى حول مسألة الهجرة غير الشرعية أن “الجزائر ستعيد كل مهاجر غير شرعي يثبت أنه جزائري وذلك وفق أعراف القانون الدولي ومبادئه”، موضحا أن “الكثير من مواطني دول مغاربية أخرى يتوجهون إلى إيطاليا ويقدمون أنفسهم على أنهم جزائريين”.
وبشأن الهجرة، جدد أويحيى موقف الجزائر “الرافض لإقامة مراكز تجميع المهاجرين غير الشرعيين”، مشددا على “ضرورة تجفيف منابع الهجرة غير الشرعية”.
واقترح أويحيى كحل لهذه الظاهرة، “تجفيف منابع هذا النزوح”، ومرافقة الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب بواسطة البرامج التنموية (…) وليس عن طريق إنشاء مراكز تجميع أو الاكتفاء بحلول قد تبدو فعالة لأول وهلة ثم تتضح أنها غير ملائمة مع مرور الزمن”. ومن جهته، أشاد المسؤول الإيطالي بانضمام الجزائر إلى ندوة “باليرمو” بخصوص القضية الليبية، معتبرا أن الحل لهذا البلد لابد أن تشكل موضوع “حوار شامل” بين الأطراف الليبية.
كما نوه ذات المسؤول، من جهة أخرى، بمستوى التعاون الجزائري الإيطالي في مجال الأمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق