وطني

الجزائر متمسكة بخيارها الإستراتيجي الرامي إلى بناء صرح الإتحاد المغاربي

بعد محادثاته بنيويورك مع نظرائه ومسؤولي المنظمات الدولية، بوقدوم:

جدد وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم في أشغال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الجمعة تمسك الجزائر بخيارها الإستراتيجي الرامي إلى مواصلة بناء صرح الاتحاد المغاربي، معبرا بالمقابل عن أسفه لعدم التوصل إلى حل نهائي يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه المشروع في تقرير المصير.
وشدد رئيس الدبلوماسية الجزائرية في مداخلته على أن الجزائر”تبقى متمسكة بخيارها الاستراتيجي الرامي إلى مواصلة بناء صرح الاتحاد المغاربي الذي انطلقت بذرته الأولى بالجزائر منذ ثلاثة عقود. ويبقى بلدي على استعداد كامل من أجل ترجمة هذا الهدف الذي تصبو إليه شعوبنا في المنطقة على أرض الواقع”.
واسترسل الوزير بالمناسبة معبرا عن أسف الجزائر”لعدم تحقق الديناميكية التي توقعها الامين العام في قضية الصحراء الغربية”، قائلا:”واننا نأسف لاستقالة مبعوثه الشخصي السيد هورست كوهلر، نتمنى بكل صدق ان تسود روح الحوار بين الاشقاء في المملكة المغربية وجبهة البوليساريو من أجل التوصل الى الحل النهائي الذي يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه المشروع في تقرير المصير وفق مبادئ ميثاق الامم المتحدة وقرارات الجمعية العامة ومجلس الامن ذات الصلة”.
وتحادث وزير الشؤون الخارجية، بنيويورك مع العديد من نظرائه ومسؤولين عن منظمات إقليمية ودولية، حسبما أفادت به وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها.
هذا وأجرى بوقدوم مباحثات مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام، جان بيير لاكروا، متطرقا إلى ظروف نشر عمليات حفظ السلام في إفريقيا بشكل عام ومنطقة الجوار على وجه الخصوص، ومشددا في هذا الصدد على بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) وبعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء بالصحراء الغربية (المينورسو).
وفي لقاء له مع رئيس اللجنة الدولية للهلال الأحمر، بيتر مورير، تطرق الطرفان إلى واقع التعاون بين المنظمة والهيئات الجزائرية المعنية، معبران عن رضاهما بشأن العلاقات التاريخية القائمة بين الجزائر وهذه المنظمة والتي تعود إلى حقبة ثورة التحرير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق