وطني

الجزائر وجنوب إفريقيا تطالبان بتمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره

أجرى وزير الخارجية، صبري بوقادوم ، أمس الثلاثاء مشاورات معمقة مع نظيرته من جنوب إفريقيا، ناليدي باندور، وزيرة العلاقات الدولية والتعاون.

وأشار بيان لوزارة الشؤون الخارجية أن الوزيران بحثا العلاقات الثنائية وسبل ووسائل تعزيزها ورحبا بشكل خاص بجودة العلاقات السياسية التاريخية والشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

واتفق بوقادوم مع نظيرته الجنوب إفريقية على تعميق وتقوية التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية بهدف الارتقاء به إلى مستوى العلاقات السياسية الممتازة وتلبية تطلعات وتطلعات الشعبين الشقيقين من أجل السلام والسلام.

وتحقيقا لهذه الغاية، قررت الجزائر وجنوب إفريقيا الإسراع في الانتهاء من مشاريع الاتفاقات التي يجري التفاوض بشأنها حاليا لتعزيز الإطار القانوني الذي يحكم التعاون الثنائي، تحسبا للدورة المقبلة للمفوضية العليا الثنائية.

كما تقرر وضع الآليات اللازمة لتعزيز التبادلات بين مجتمعات الأعمال في البلدين من أجل استغلال الإمكانات الهائلة التي يتمتع بها اقتصاد البلدين.

وفيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية، لاحظ الوزيران بارتياح تقارب المواقف تجاه مسار الشرعية الدولية والتسوية السلمية للأزمات والصراعات.

وفي هذا الصدد، استعرض وزير الشؤون الخارجية مع  آخر التطورات في بؤر التوتر الرئيسية في القارة، بما في ذلك الأوضاع السائدة في ليبيا والصحراء الغربية ومالي ومنطقة الساحل والوسط والقرن الإفريقي.

وبشأن النزاع في الصحراء الغربية، أعرب الوزيران عن قلقهما العميق من تجدد التوترات واستئناف المواجهة المسلحة بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وشددا على ضرورة تضافر جهود الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة من أجل الشروع في عملية سياسية حقيقية للتسوية النهائية لهذا الصراع والسماح للشعب الصحراوي بالممارسة الكاملة لحقه في تقرير المصير والاستقلال من خلال استفتاء نزيه وشفاف، وفقا للقرارات ذات الصلة الصادرة عن الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق