محليات

الجفاف ينذر بمواسم فلاحية عجاف في رأس العيون

قلة موارد السقي انعكست على مردود الغلة في السنوات الأخيرة

 

انعكس مشكل قلة موارد السقي بمشاتي رأس العيون ولاية باتنة، سلبا على نشاط مئات الفلاحين، الذين باتوا متخوفين من كابوس جفاف أضحى يتربص بآلاف الأشجار المثمرة لفاكهة المشمش، التي تشتهر بها عديد القرى على مستوى البلدية المذكورة على غرار قرية ديار ناجي، مشتتة الرابطة، ومشته الرشيقة.

حالة من الاستياء والسخط لمسناه لدى عشرات الفلاحين بالمشاتي المذكورة، بسبب تراجع مردود الغلة في السنوات القليلة الماضية، نتيجة تراجع منسوب مياه الآبار القليلة المخصصة للسقي، وهو انعكس سلبا على جودة المنتوج وكميته، فمشاتي ديار ناجي ورشيقة كانت مقصد الكثير من التجار لاقتناء كميات كبيرة من محصول المشمش،  أما اليوم وفي ظل الإشكال المطروحات، فالفلاحون عاجزون حتى على تحصيل نصف كمية المحصول التي كانت تدرها الأشجار في وقت سابق، مشكل تراجع مياه السقي، اضطر بعض الفلاحين إلى سقي محاصيلهم بمياه مختلطة بالصرف الصحي، ما جعل الجهات الأمنية حسب معلومات رسمية، تشدد رقابتها على بعض الفلاحين، وتحجز عتادهم، فضلا عن عقوبات صارمة للفلاحين المخالفين الذين يعرضون بذلك محاصيلهم للتلوث، ومن ثم التلاعب بصحة المواطن، الملاحظ أيضا في السنوات الأخيرة أن الكثير من الفلاحين، قرروا توجيه جل محاصيلهم إلى التحويل بدل الاستهلاك، بسبب ضعف جودة المنتوج، وعدم صلاحيته للاستهلاك، وهو ما اتضح في عزوف التجار عن اقتناء المنتوج.

فلاحوا مشاتي رأس العيون رفعوا نداءهم إلى السلطات والمديرية الوصية بضرورة التدخل ودعمهم بموارد سقي إضافية، خاصة وان الكثير منهم متكتل في مستثمرات وهذه الأخيرة تعد مصدر الرزق الوحيد لكثير من العائلات.

أسامة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق