وطني

الجنرال المتقاعد غديري يلتحق بـ “مواطنة”

بعد رسالة وزارة الدفاع شديدة اللهجة

شارك اللواء المتقاعد، علي غديري، في لقاء جمع شخصيات معارضة، تمهيدا لإعلان انضمامه الرسمي لـ “مواطنة” التي تضم شخصيات وطنية وزعماء أحزاب سياسية معارضة في اجتماع يوم 12 جانفي الحالي بمناسبة عيد رأس السنة الأمازيغية “يناير”.
وأفاد مصدر إعلامي أن اللواء غديري رفقة جنرال آخر شاركا في الاجتماع الذي عقد أمسية السبت الماضي في مقر الإتحاد من أجل العدالة والرقي التي تقوده زوبيدة عسول، وقد تناول الكلمة وعبر عن نيته الترشح للرئاسيات المقبلة.
ويؤكد المصدر أن الشخصيات المشكلة لمواطنة تفاجأت بحضور مدير المستخدمين سابقا بوزارة الدفاع الوطني الاجتماع التنسيقي، الذي شارك فيه رئيس الحكومة الأسبق، أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي، ونقابيون وحقوقيون شاركوا في تأسيس مواطنة في شهر جوان الفارط.
وقدم اللواء الذي أصدرت وزارة الدفاع الوطني بيانا شديد اللهجة بتاريخ 30 ديسمبر الماضي ضد كتاباته في الصحف ودعوته رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي للتدخل في موضوع الرئاسيات بعد أن دعت شخصيات سياسية لتأجيلها، نبذة عن مشروع سياسي قائلا “إنه بصدد تنفيذه في حال وصوله لمنصب رئيس الجمهورية”، وقد طلب دعم المعارضة للوصول إلى هدفه حسب المصدر نفسه.
وتجدر الإشارة أن بيان وزارة الدفاع الوطني اتهم عسكريين متقاعدين بأن مسعاهم مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي الرئاسي “وليد خطة مبيتة ومؤامرة دبرتها دوائر مستترة”.
وتأسف بيان 30 ديسمبر الشهير “أن تكون هذه الأفعال من صنيعة بعض العسكريين المتقاعدين الذين وبعد أن خدموا مطولا ضمن صفوف الجيش الوطني الشعبي، التحقوا بتلك الدوائر المريبة والخفية، قصد الوصول إلى أطماع شخصية وطموحات جامحة لم يتمكنوا من تحقيقها داخل المؤسسة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق