وطني

الجيش يتعهد بأجواء انتخابية آمنة في كافة ربوع البلاد

الفريق قايد صالح يؤكد وعي وإدراك المؤسسة العسكرية للحدث:

قال نائب وزير الدفاع الوطني، الفريق أحمد قايد صالح، إن قيام رئيس الجمهورية باستدعاء الهيئة الانتخابية للموعد الانتخابي 18 أفريل المقبل، سيكون سانحة أخرى يبرهن خلالها الجيش الوطني الشعبي عن قدراته العالية في تأمين مثل هذه الاستحقاقات الوطنية الكبرى، ويؤكد جاهزيته القصوى والدائمة من أجل إرساء كافة موجبات الأمن عبر كافة أرجاء الوطن.

وتعهد الفريق قايد صالح في كلمة توجيهية بُثت إلى جميع وحدات الناحية العسكرية الأولى، بأن سير وإجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة ستتم في أجواء آمنة تسمح لشعبنا بممارسة واجبه الوطني في ظروف عادية وطبيعية تليق بصورة الجزائر وبمكانتها الرفيعة بين الأمم.
واعتبر نائب وزير الدفاع الوطني الذي يزور الناحية العسكرية الأولى في البليدة بأن هذا السلوك المهني المحترف يؤكد مرة أخرى أن الجيش نظامي ومنظم يقوده رجال يدركون جيدا نطاق مسؤولياتهم، مضيفا أن الالتزام بالدستور نصا وروحا هو النهج العملي الثابت الذي لا نحيد عنه أبدا، تماشيا مع المادة 28 من الدستور.
وشدد الفريق أحمد قايد صالح بأن إنجازات الجيش جعلت الإرهاب الذي حاول أعداء الجزائر توظيفه والاستثمار فيه، تجارة بائرة وسلعة كاسدة ولا مكان له في الجزائر رغم كافة المحاولات المتكررة التي يسعى إليها أعداء الشعب الجزائري.
وأضاف نائب وزير الدفاع الوطني في هذا السياق: “فلا جدوى إطلاقا من محاولة إعادة توظيف هذه الآفة البائدة، فالجزائر الآمنة والمستقرة هي مكاسب غالية ونفيسة حققها الشعب الجزائري رفقة جيشه، وحدودها ستبقى وإلى الأبد، إن شاء الله تعالى وقوته، محكمة ومؤمنة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق