رياضة وطنية

الحاج خنفوسي” المشاكل المالية أثرت على الفريق وعجلت بسقوطه”

شباب عين جاسر

فضّل المسؤول الأول في شباب عين جاسر مسعود خنفوسي الكشف عن مختلف المسائل التي تخص فريقه على ضوء إفرازات هذا الموسم التي أدت بالفريق إلى مغادرة بطولة الجهوي الأول وتطرق إلى الأسباب التي أدت إلى عدم مجاراة متطلبات البطولة، واعتبر بأن الشباب يمر بأزمة حقيقية تعود بالدرجة الأولى إلى المشاكل المالية التي تصعّب من مهمة الإدارة في ظل مطالبة الدائنين أيضا بحقوقهم ما يحول دون بقاء الفريق في هذا المستوى مهما كانت قيمة الجهود المبذولة في هذا الشأن، مؤكدا بأن الأهم في الوقت الراهن هو ضرورة النظر في لب المشاكل الموجودة حتى يتم حلها وحينها يمكن التفكير في إعادة الفريق إلى مكانته الطبيعية معتبرا بأن الأزمة الكبيرة التي مر بها الفريق كان لها دور كبير في عدم مواكبة المنافسة هذا الموسم وعدم القدرة على ضمان البقاء، ورفض تقديم انتقادات مباشرة لأي طرف وأكد أن الوضعية التي يمر بها الفريق هي التي أدت إلى صعوبة المأمورية وإعترف رئيس الفريق بأن طبيعة المشاكل المتراكمة التي ميّزت الفريق جعلت محدّثنا يصل إلى نتيجة أن السقوط مسألة شبه حتمية، وليس من السهل الصمود في ظل الأزمة القائمة، وهو ما يعني حسب محدّثنا بأن مغادرة الجهوي الأول مسألة حتمية سواء هذا الموسم أو الذي يليه والأمثلة يمكن إسقاطها على العديد من الفرق التي تجد في كل مرة صعوبات في ضمان البقاء، ما يجعلها تسقط في نهاية المطاف، لذلك فإنه حسب خنفوسي دائما يجب التفكير في طبيعة المشاكل العميقة التي يمر بها النادي قصد تسويتها بالشكل المناسب قبل رسم الطموحات التي تراود الأنصار وأسرة النادي كما أشار لنا أيضا على أن التغييرات المستمرة في العارضة الفنية كان لها دور في تراجع أداء الفريق حيث تعاقب على الفريق أربعة مدربين كان آخرهم المدرب بوراس وختم كلامه في الأخير بأن مستقبل الفريق مرهون بتوفر كل الإمكانيات فمن غير المعقول الكذب على الأنصار في ظل استحالة تحقيق طموحاتهم الكثيرة والمتعددة، ويجب النظر بواقعية إلى وضعية النادي قبل الحديث عن الأهداف المسطّرة، لأنه حسب قوله فإن الشباب سيعود إلى مكانته فور إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل والأزمات التي تلاحقه لعدة مواسم.

حاوره(أحمد أمين بوخنوفة).

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق