الأورس بلوس

الحب في زمن الاضراب

دخل التكتل النقابي في إضراب وطني اليوم 14 من شهر فيفري ، قابل للتجديد مع تنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر الولايات، تنديدا بالصمت المنتهج من طرف الحكومة.وقد أعلنت النقابات المستقلة، خلال اجتماعها السابق، بمقر الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “أنباف”، عن الدخول في إضراب وطني وشل مختلف قطاعات الوظيفة العمومية، التربية، الصحة، والتعليم العالي. مع تنظيم اعتصامات حاشدة أمام مقر كل ولايات الوطن، منددا بـ “صمت الحكومة” على طلبات النقابات العمالية الممثلة لـ14 قطاعا، وأكدت أن قرار التصعيد جاء للرد على التعسف الذي لا تزال الحكومة مصرة على ممارسته من خلال قراراتها الجائرة والتي أدت الى استمرار تدني القدرة الشرائية للموظف واستمرار قمع الحريات النقابية والمساس بمكتسبات وحقوق العمال، ياتي هذا في يوم يعتبره الجزائريون عيد الحب وهي المناسبة العالمية السنوية التي يرجع تأريخها الى القرن الثالث ميلادي عن قصة القسيس” فالنتين” الذي حكي عنه الكثير من القصص وهو ما سيستغله المضربين عن العمل والتلاميذ في الشارع الى الاحتفال به بكل راحة وتبادل علب الشوكولاطة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق