رياضة وطنية

الحراكتة تواصل السقوط وتصعب من المأمورية

شباب فيلاج موسى – إتحاد عين البيضاء 1 / 0

عادت تشكيلة الحراكتة عشية أمس، بخفي حنين من تنقلها إلى جيجل عقب خسارتها بهدفين لصفر أمام «الفيلاج»، في مباراة عرفت كثرة الاحتجاجات وكانت بداية المباراة متكافئة، في ظل أهمية النقاط الثلاث بالنسبة للفريقين، خاصة الإتحاد الذي كان يود العودة بنتيجة إيجابية اتدارك الإخفاقات السابقة وانتظر الجميع إلى غاية د(13)، من أجل تسجيل أول فرصة خطيرة للمحللين عن طريق عميمور بتسديدة دائرية اضطر الحارس ناصري للتصدي لها على مرتين، في حين لم نشاهد ردة فعل من الإتحاد الذي إعتمد للرجوع للخلف وتحصين القاعدة الخلفية واقتصر على كرات عرضية لم تزعج كثيرا الحارس قنيح وسيطرة أهل الدار تواصلت وأهدر قريبع هدفا حقيقيا في الدقيقة 32 هذا الأخير لم يستغل الكرة الجيدة من فول ويعجز عن تحويلها للشباك ولعل أخطر فرصة من جانب عين البيضاء كانت عن طريق بلقاضي والذي سدد كرة قوية داخل منطقة العمليات لكن الحارس يحولها للركنية هذه المحاولة دفعت المحليين إلى الأمام حيث حملت د (38) الخبر السار للفيلاج حيث تمكن المتألق فول من تسجيل هدف رائع إحتج عليه لاعبو الحراكتة كثيرا وتوقف اللقاء بعدها لعدة دقائق كما أشهر الحكم بطاقتين حمراوتين لكل من بن كراشة من الإتحاد وشويب من الفيلاج وبعدها بقليل ينهي الحكم نهاية الشوط الأول المرحلة الثانية عرفت انخفاضا كبيرا في ريتم اللعب، بعد اكتفاء فريق حي موسى بالمحافظة على التفوق، في حين كانت تشكيلة الحراكتة دون روح، وقد كاد الشباب قادر أن يثقل فاتورة الضيوف بهدف ثاني لو إستغل قريبع الفرص الكثيرة التي أتيحت له بسبب التسرع خاصة في د(81) أين وجد نفسه دون رقابة ويسدد وكرته بدون عنوان تخرج لستة أمتار باقي أطوار اللقاء عرفت تناوب الفريقان في فرض الضغط، لكن عناصر الفيلاج كانوا أحسن انتشارا فوق أرضية الميدان، رغم المحاولات المتكررة لهجوم عين البيضاء لاختراق دفاع الفريق المحلي، والذي تمكن من المحافظة على التقدم في النتيجة إلى غاية نهاية المقابلة، بفوز مستحق وثمين للفيلاج ووسط خيبة أمل من الزوار على هذه النتيجة السلبية الجديدة.
أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق