مجتمع

الحراك الاجتماعي يحيل الوكالات السياحية على البطالة

عزوف تام عن الرحلات الخارجية

تسبب الحراك الشعبي الذي تعرفه مختلف مناطق الوطن منذ أزيد من شهر في توقف شبه كلي لنشاط الوكالات السياحية والتي وجدت نفسها مجبرة على الدخول في عطلة مسبقة رغم أن هذه الوكالات كانت تنتظر حلول فصل الربيع من أجل انتعاش حركة تنقل المواطنين المتعودين على قضاء العطل الربيعية خارج الوطن، إلا أن الأمور تغيرت هذه السنة كثيرا في ظل تداعيات هذا الحراك وقرار العديد من الأسر إلغاء فكرة التنقل إلى خارج الوطن أو حتى إلى المناطق السياحية المعروفة داخل البلاد بسبب الوضعية الحالية.

ورغم لجوء أصحاب الوكالات السياحية إلى مجابهة الوضعية الحالية بطريقتهم من خلال إقرار تخفيضات مالية كبيرة وصلت إلى النصف بالنسبة للرحلات الخارجية إلا أن هذا الأمر لم ينفع كثيرا في ظل حالة العزوف الكبير على التنقل خارج الوطن رغم هذه الإغراءات وهو أمر كان منتظرا.

وحسب عدد من أصحاب هذه الوكالات فإن نشاطهم يقتصر في الوقت الحالي على بعض الحالات المتعلقة بالمرضى المتوجهين للعلاج في بعض البلدان على غرار تونس وتركيا وبعض البلدان الأوروبية، فيما تراجعت الرحلات السياحية إلى معدلات رهيبة في ظل العزوف الكلي للمواطنين عن التنقل في الوقت الراهن وذكر عدد من هؤلاء أن نشاط العديد من التجار المتعودين على التنقل إلى تركيا والصين تراجع أيضا في الفترة الحالية، وهي الوضعية التي من المنتظر أن تتواصل حسب أصحاب الوكالات السياحية خلال الفترة المقبلة في ظل استمرار الحراك الاجتماعي على أمل أن تتحسن الوضعية خلال شهر رمضان من خلال العروض المعدة بالنسبة للراغبين في أداء مناسك العمرة بالبقاع المقدسة، وهو الأمر الذي يبقى بمثابة الأمل بالنسبة لهؤلاء من أجل تجاوز الخسائر الكبيرة التي طالتهم في الفترة الحالية نتيجة تراجع النشاط السياحي إلى درجات غير مسبوقة.

وبالنسبة لعدد من المواطنين فإن قرار إلغاء العطلة الربيعية يبقى منطقيا خاصة أن الوضعية الحالية للبلاد تحتم إلغاء مثل هذه الأمور التي تبقى غير ضرورية فضلا عن ضرورة مواصلة الحراك الشعبي الحالي والانخراط فيه، وفي المقابل فإن عدد من الأولياء الذين تعودوا على التنقل رفقة أبنائهم خلال فترة العطلة إلى بعض المناطق السياحية داخل الوطن لاسيما بالصحراء يرون أن قرار إلغاء العطلة يبقى إلزاميا في ظل الظروف الراهنة التي تعرفها البلاد على أمل أن يتم تعويض الأطفال خلال العطلة الصيفية بعد استتاب الأوضاع.

عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق