وطني

الحراك لا يقتصر فقط على البريد المركزي

قال إن الاستقرار منبعه مؤسسة الجيش، بلعيد:

اعتبر رئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، أن حزبه هو الوحيد من كانت له الشجاعة لدعم المسعى الدستوري لحل الأزمة والمطالبة بتطبيق المادة 102، وهو ما طالبت به المؤسسة العسكرية فيما بعد، وقال بلعيد في خطاب له بولاية قالمة إن حزبه مستقل بأفكاره عن أي جهة أو طرف، ومواقفه ليست مربوطة بالأشخاص بل بالجزائر، كما اعتبر بلعيد أن الاستقرار منبعه مؤسسة الجيش الوطني الشعبي وليس اللوبيهات الممولة من الخارج، والداعية إلى المرحلة الانتقالية معتبرا أن طرحهم المتعلق بالتخلي عن رئيس الدولة عبد القادر بن صالح الذي يحظى بالشرعية الدستورية والبحث عن بدائل له من الشارع غير معقول، دون المرور على الصندوق، نافيا أن تكون شرعية وديمقراطية دون انتخابات.
ودعا بلعيد هؤلاء إلى تحديد ما يقصدونه بالشخصيات الوطنية معتبرا انه في وقت سابق كان يمكن اختصاره في أسماء المجاهدين الذين يحظون باحترام الجميع ولكن اليوم لا يمكن الفصل في أي اسم إلا عبر الآلية الانتخابية والصندوق، متسائلا عن بعض الأشخاص من يدعون أنهم ممثلو الحراك في البريد المركزي والعاصمة، طارحا سؤالا عن أين هم شخصيات الولايات الأخرى.
وأوضح بلعيد أن حزبه منفتح لكل دعوات الحوار وان الحل الأكثر جدية هو المضي إلى دعوة الحوار التي دعا إليها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح من اجل الوصول إلى سلطة مستقلة لتنظيم الانتخابات.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق