محليات

“الحـراك” يُفجـر الاحتجاجـات!

اعتصامات فئويـة بمطالب تنموية وأخرى سياسية بباتنـة

تشهد عدة بلديات بولاية باتنة، حالة من الغضب والاحتقان في أوساط مواطنين لجأوا إلى غلق مقرات بلدياتهم للمطالبة بحل مشاكل تنموية وأخرى اجتماعية، فيما رفع آخرون مطالب سياسية تنادي برحيل المجالس المنتخبة بمبررات مختلفـة.

هذا وازدادت وتيرة الاحتجاجات والاعتصامات الفئوية بولاية باتنة منذ بداية الحراك الشعبي الذي أصبح يغذي العديد من الوقفات الاحتجاجية، حيث أغلق أمس مواطنون بلمسان مقر البلدية رافعين مطلب رحيل المجلس الذي جاء بالتزوير حسب اللافتات التي رفعوها، كما رفع المحتجون لافتات أخرى تحمل بعض الشعارات المستمدة من الحراك الشعبي على غرار “لا للحقرة في تنمية البلدية، ديقاج أفلان، سلمية سلمية”، كما أغلق مواطنون في بلدية فم الطوب مقر البلدية للمطالبة بتلبية مطالب تنموية على غرار توفير الغاز الطبيعي، أما في بلدية وادي الشعبة فقد قام محتجون بغلق أبوابها تحت مبررات سياسية وهو نفس المشهد في بلدية أولاد سي سليمان التي تم غلق أبوابها أيضا ورفع مطلب رحيل المجلس، كما أقدم أمس سكان عدة مشاتي بالجزار على غلق مقر البلدية رافعين عدة مطالب تنموية من بينها توفير الغاز والماء الشروب والكهرباء وتهيئة شبكة الصرف الصحي إضافة إلى تأهيل شبكة الطرقات.
وكان مواطنون ببلدية قصر بلزمة، قد أغلقوا الطريق الوطني رقم 77 في شقه المارة على تراب البلدية، احتجاجا على تماطل السلطات المحلية في وضع حد لمشكلة تدفق المياه القذرة على جزء من محور الطريق وتسربها عنوة إلى الأراضي الفلاحية، أما في عيون العصافير فقد تم غلق مقر البلدية من قبل محتجين رفعوا مطلب العدالة في توزيع السكن الاجتماعي، بعد أن أحسوا حسبهم بتعمد إقصاء منطقة سيدي معنصر من حق مواطنيها في السكن، في حين شل موالون الحركة عبر الطريق الوطني رقم 78 والطريق الرابط بين بلديتي بريكة وامدوكال بسبب مشكل السوق الأسبوعي.

ناصر مخلوفي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق