دولي

الحكومة الفلسطينية الجديدة تعقد اجتماعها الأول

برئاسة "اشتية"

عقدت الحكومة الفلسطينية الجديدة، أمس، جلستها الأولى، برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية، في مقر رئاسة الوزراء بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية.
وقال اشتية في مستهل الجلسة، بحضور وسائل الإعلام، إن إستراتيجية حكومته تقوم على تعزيز صمود المواطنين على الأرض، ورفع المعاناة عنهم، والعمل على تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي لمنظمة التحرير بشأن العلاقة مع إسرائيل، مضيفا أنه شنّ أمس المستوطنون هجمات على المواطنين في بلدة عوريف (بمحافظة نابلس)، تعاطينا مباشرة مع الأمر، وسنقدم ما يلزم للمواطنين في كل الأماكن التي تتعرض لإرهاب المستوطنين.
ودعا “اشتية” إلى تفعيل الحماية الشعبية للمواطنين ومواجهة المستوطنين، كما تطرق رئيس الوزراء إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بشأن ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية قائلا أن كل ما تقوم به إسرائيل والولايات المتحدة يدمر عملية السلام.
فيثما قال أن حديث رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو حول فرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية لن يؤذي خطة واشنطن المنتظرة للسلام المعرفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”.
وذكر رئيس الوزراء الفلسطيني أن الرئيس محمود عباس سيعقد يوم 21 أفريل الجاري لقاء مع وزراء الخارجية العرب لوضعهم في صورة الأوضاع في فلسطين، وحثهم على تفعيل شبكة الأمان العربية، مضيفا أنهم يأملون من الدول العربية أن تفي بالتزاماتها المالية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق