مجتمع

الحلقة11: جاء يسعى ودر تسعة…

سلسلة رمضان... بين الصايم والجيعان

الصايم ما عمر راسو بحكاية التمر … ومر عليها مر… قلبو شبعان ما ينذل بمزية البشر… ولإحسانهم ما يضطر… رزقتو على ربي تجيه من حيث لا يحتسب وبغير ضرر… رغم فقرو واحتياجو كان يحتسب لله ويصبر… توكل على ربي وراح للبيت يرتاح ويستقر… فتن الطريق وحكايات الناس ونميمتهم تضر… ما ينغمس فيها ما يحقر … وبطيعة الحال ما يخلي روحو يتحقر… واحد يحكي على حرمات الغير ويقطع و يمنشر…والثاني يحوس كيفاش ينبش في خبار الناس وفي عرضهم يهدر… والصايم من محبي الخير للناس والبشر… ما يكسر راسوباخبارهم وفي حواراتهم ما يدوّر…. شعارو الدار للعار تستر… يقول قولتو لي بيها تشهر…الصاحب ساحب يديك الى حيث لا تتوقع وأنا منيش مضطر..

أما الجيعان لي على نعمة ربي تكبر…يخفي الخير ويستر… ويشكي ديما “بالمسوس” ويتذمر… ما يحمد ربي على نعمة العمل ولا يكبر… رغم انو ديما غايب وللدوام الكامل ما يحضر..خالية عليه ما يستعرف بماليه ولا الجيران ما يذوق من مالو السكر…  اناني تاع روحو يمشي مختال يتكبر… ولما يكون محتاج يطاطي راسو، يشهد ويستغفر… يصوم على الاكل والشرب وعلى الجوع ما يصبر…ما يهمو مصدر الطعام لي عليه يفطر… على الغيبة والنميمة يسهر… من فعل الخير ومساعدة الناس متحرر … مرتاح خالي البال لا هم في راسو غير الماكلة والشراب واش يركب ويستقر… والطريقة ما تهم مدامو على مصلحتو مصر… وصل للبيت وفتح الكيس لي مليان بالتمر…ما لقى فيه غير حبات قليلة ما تكسر الصيام ولاتفطر… الكيس مثقوب مثل لقلوب راح لي فيه بلا حس ولا خبر….

………………….يتبع………………..

نوارة بوبير

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق