مجتمع

الحماية المدنية تنصح المواطنين بضرورة تفقد مدافئهم بسطيف

للوقاية من حوادث الاختناق بالغاز

سجلت مصالح الحماية المدنية لولاية سطيف منذ مطلع شهر جانفي الجاري وفاة 5 أشخاص وإنقاذ 52 آخرين في 21 حادث تسمم مس أفراد عائلات في منازلها عبر مختلف مناطق الولاية، وأخطرها الحادث الذي تسبب في وفاة 3 أفراد من عائلة واحدة بدوار أولاد قاسم ببلدية عين الحجر جنوب الولاية مع نهاية الأسبوع الماضي.
وحسب مصالح الحماية المدنية لولاية سطيف فإن أسباب هذه الإصابات والوفيات هو التسمم الحاد الذي يرجع إلى استنشاق غازات الاحتراق لاسيما أحادي أكسيد الكربون السام في حوادث منزلية جراء الاحتراق غير الكامل للوقود العضوي المستعمل في التدفئة والتسخين وهو في الغالب غاز المدينة بالإضافة إلى غاز البوتان، المازوت، الفحم أو الخشب، ومعظم الحالات المسجلة راجعة إلى سوء تصريف غازات الاحتراق المنبعثة من المدفآت، المراجل أو سخانات الماء أو عدم تصريفها تماما كما هو الحال عند استعمال مواقد الجمر أو الغاز في التدفئة غير المجهزة بقنوات صرف الدخان وكذلك سد منافذ التهوية.
ووجهت مصالح الحماية المدنية ندائها للمواطنين بوجوب إعطاء العناية اللازمة للشبكات المنزلية للتدفئة، التسخين والطهي لاسيما في الظروف الجوية المتقلبة المصحوبة بالرياح، كما تشدد ذات المصالح على ضرورة تفقدها يوميا والتأكد من تصريف كل غازات الاحتراق خارج المنزل، والاطمئنان على أن موقد الجهاز يضمن الحرق الكامل للوقود من خلال اللون الأزرق للشعلة، وكذا توفير التهوية الكافية بالمحلات التي تأوي هذه التجهيزات بفتحات سفلية لجلب الهواء النقي وأخرى علوية لخروج الهواء الملوث، وتجنب سدها، مع تفادي استعمال مواقد الغاز أو الجمر لأجل التدفئة ولو لفترات قصيرة داخل المنازل الغرف والحمامات والمحلات المغلقة، بالإضافة إلى ضمان تهوية كل حجرات المنزل في كل صباح ومساء لمدة 10 دقائق على الأقل، مع التأكد في كل مساء من غلق حنفيات الغاز والماء الخاصة بسخانات الماء ومواقد الطهي والتعجيل بتهوية المكان وقطع الغاز عند ملاحظة أي خلل ودعوة مختص لمعاينته وإصلاحه دون تقاعس قبل إعادة تشغيله.

عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق