محليات

الحمى المالطية تضرب الثروة الحيوانية بخنشلة

تسجيل عدة حالات بتاوزيانت وعين الطويلة

كشفت مصادر بيطرية لـ”الأوراس نيوز”، عن تسجيل أكثر من 18 حالة للحمى المالطية وسط ثروة البقر وذلك على مستوى بلديتي تاوزيانت وعين الطويلة بولاية خنشلة، فيما تم سجيل حالة واحدة للسل الأمر الذي بات ينبئ بزحف المرض إلى البشر بعد انتقال العدوى عن طريق استهلاك الحليب.

وأكدت ذات المصادر، تم تسجيل 12 حالة للحمى المالطية وسط قطيع من البقر ببلدية تاوزيانت و6 حالات ببلدية عين الطويلة، أين راسلت الجهات المعنية كافة المصالح الوقائية من أجل اتخاذ التدابير اللازمة مخطرة إياها بتسجيل بؤر للحمى المالطية، كما تم تسجيل حالة واحدة للسل لدى البقر بقطيع بلدية تاوزيانت بعد ذبح الحالات المصابة بالحمى المالطية.

وتسجل ولاية خنشلة سنويا تزايد عدد عدوى الحمى المالطية وسط الإنسان وخاصة في المنطقة الجنوبية بسبب الاستهلاك الواسع لمادة حليب الأبقار، وتغييب التحاليل الخاصة بهذه الحيوانات لدى مربيها وخاصة المربين الذين لا يصرحون بنشاطهم ليتحول الاستهلاك اللاعقلاني وغير المراقب لحليب الأبقار ومشتقاته إلى سبب رئيس لانتشار هذا المرض.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق