محليات

الحمى المالطية تواصل زحفها بخنشلة

مختصون يدقون ناقوس الخطر ويدعون إلى شن حملات توعية

تشهد عديد المؤسسات الصحية لولاية خنشلة تزايد عدد الإصابات بداء الحمى المالطية والمعروف محليا باسم “مرض الحليب” وخاصة في المناطق الريفية والمناطق الجنوبية حيث زاد عدد المصابين بها عن العشرين في ظرف وجيز وفترة زمنية لم تتجاوز الشهر، ما دفع بالمختصين إلى دق ناقوس الخطر ودعوة المصالح الصحية إلى شن حملات توعية وتحسيس بشأن هذا المرض الذي يعرف توغلا خلال فصل الصيف بالذات وينتشر بين الكبار والصغار، مع العلم أن جنوب المنطقة وحده سجل أكثر من عشر حالات خلال أسبوع واحد فيما تشهد المصالح المخبرية توافد عديد الحالات المشتبه فيها لأجل التحليل ما يرشح الأرقام للارتفاع أكثر، وهو الوضع الذي بات يثير قلق المواطنين وخاصة الذين ليست لهم أي معلومات حول المرض ما يضعهم في دائرة الخطر بسبب تفاقم الحالة وخاصة بالنسبة للنساء الحوامل والأطفال.

نوار. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق