محليات

الحياة تعود إلى “سوق الأربعاء” في انتظار عودة التُجار ببريكة

بعد غلقه لسنوات

عادت قبل أسبوعين الحركة التجارية إلى السوق الأسبوعي ببريكة أو ما يعرف محليا بسوق الأربعاء، بعد المطالب الحثيثة من أجل بعث الروح فيه مجددا من قبل سكان البلدية وأعيانها الذين طالبوا السلطات الولائية في العديد من المناسبات بضرورة إعادة رد الاعتبار لهذا السوق الذي كان يميز مدينة بريكة من الجانب التجاري وما هو تحقق بالفعل في انتظار عودة التجار إليه بعد أن غيروا وجهتهم تجاه أسواق أسبوعية أخرى مجاورة على غرار سوق الجزار وعين التوتة وسوق بيطام الذي بات يفتتح أبوابه هو الآخر كل يوم أربعاء.
من جانب آخر شرعت المصالح البلدية في انجاز مجموعة من المرافق لتحسين جودة الخدمة على مستوى السوق من خلال أشغال التوسعة في نطاقه الشمالي كما تم إعادة تهيئة ممرات التجول داخله على أن يتم توفير خدمات المراحيض العمومية في قادم الأسابيع، كما تم إنشاء فرق حراسة داخل وخارج محيط السوق لإعادة الأمن له، كل ذلك في انتظار إعادة بعث الحركة التجارية فيه وعودتها إلى سابق عهدها خاصة انه بات حاليا يحتوي على أجنحة ثلاث وهي الألبسة، جناح الخضر والفواكه وجناح الماشية.

عامر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق