مواسم البوح

الحيا..انعبســا!

شعر

سألتُ خبيرا بطبع النِّسا

تخطّى ثلاثًا وما خمّسا

فأشعل فوْرًا لُفافةَ تَبغٍ

ومنها استعار له! نفَســا

وقال:-(أَوَلْدي)سؤالكَ صعبٌ

و(گوگلُ) فِكري قدِ انتكسا

فماذا أقول وهنّ لفيفٌ

ومَن بثّ إْفكًا..فقد هَوَسا

فمنهنّ صِنفٌ كخيل سِباق

ومَن حازهنّ..فما انهرَسا

ومنهنّ(غُشمٌ!)..فيا ربُّ لطفًا

بمَن حازهنّ..وما احترســا!

فقلتُ:–أشيخي سقيتني غَيْمًا

فسُقْ لي مثالًا ولو قَبَســا

أجابَ:– اتركنّي ولا تعضلَنّي

وقد خاب مَن بالأذى همَسا

فهنّ كبعض(الذُّكور)أَوَدْهى

وسبحان مَن للورى أنْفســا

وفي ذا الزّمان كما الكُلُّ يَدري

تلاشى الوفا والحيا انعبسا!!

وكلُّ امرئٍ سيلاقي جوابًا

يكون..حصادًا..لما غرســـــا!

شعر محمّد برحايل/الشّريْعة…تبسّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق