دولي

الرئيس التركي إردوغان: قتل خاشقجي “دبر قبل أيام من تنفيذه”

يقول الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إن قتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، خُطط له قبل أيام من تنفيذه.

وأضاف إردوغان في خطابه أمام أعضاء حزبه، العدالة والتنمية، في البرلمان أن بلاده لديها أدلة قوية على قتل خاشقجي عمدا و”بوحشية” في القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر، داعيا إلى محاكمة المشتبه بهم في اسطنبول، كما طالب إردوغان السعودية بإجابات عن مكان جثة خاشقجي، ومن أمر بعملية القتل.

وكانت السعودية قدمت روايات متضاربة لما حدث لخاشقجي، فبعد أسابيع من إصرارها على أنه لا يزال حيا، عادت السلطات لتقول إنه قتل في عملية مارقة، ويتزامن إعلان إردوغان مع بدء المنتدى الاستثماري في السعودية، وقد قاطع المنتدى، الذي أطلق عليه “دافوس في الصحراء”، عشرات قادة الحكومات وشركات الأعمال بسبب قتل خاشقجي.

ولكن وزير الخزانة الأمريكي، ستيفين منوتشين، الذي قرر عدم حضور المنتدى، أجرى محادثات خاصة في الرياض مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان أول أمس.

كما أكد إردوغان القبض في المملكة على 18 سعوديا للاشتباه بصلتهم بالقضية. ولكنه لم يذكر أي تفاصيل بشأن الأدلة المتعلقة بالقتل.

ولم يتطرق الرئيس التركي لأي تسجيلات صوتية أو مصورة، تحدثت عنها وسائل إعلام تركية في الأيام التالية لاختفاء خاشقجي، قائلا إن ثلاث فرق ضمت 15 سعوديا وصلت إلى اسطنبول في رحلات طيران منفصلة في الأيام والساعات السابقة على عملية القتل، مضيفا أن بعضهم توجه قبل يوم واحد من عملية القتل إلى غابة بلغراد القريبة من القنصلية، وهي المنطقة التي فتشتها الشرطة التركية بحثا عن الجثة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق