وطني

الرئيس تبون.. أجدد عهدي ببناء جمهورية بلا فساد ولا كراهية

وجه رسالة في ذكرى تأميم المحروقات وتأسيس اتحاد العمال

وجّه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أمس الأربعاء، رسالة بمناسبة الذكرى المزدوجة، لتأميم المحروقات وتأسيس اتحاد العمال الجزائريين. وفي كلمته بهذه المناسبة، إن من أولويات الدولة مواكبة التحولات باتجاه الانتقال الطاقوي.

وقال إنه يجدد عهده لبناء جمهورية جديدة وقوية، بلا فساد ولا كراهية. ودعا رئيس الجمهورية، الإتحاد العام للعمال الجزائريين ”للانخراط” في مسعى تقوية الجبهة الاجتماعية وتحصينها من محاولات الاستغلال المريب للأوضاع الإقتصادية الصعبة. وقال:

”إن منظمة الاتحاد العام للعمال الجزائريين العتيدة بتقاليدها النضالية العريقة مدعوة في هذه الظروف المتميزة بوضع اقتصادي صعب وتفشي وباء كوفيد-19، وانعكاسات ذلك على الحالة الاجتماعية لفئات واسعة من العمال، مدعوة كما عهدناها للانخراط في مسعى تقوية الجبهة الاجتماعية وتحصينها من محاولات الاستغلال المريب لهذه الأوضاع، بزرع الشكوك وإثارة البلبلة”.

وأفاد الرئيس،”إن إحياء المناسبة يتيح لنا بموعد 24 فيفري أن نعيش بعقولنا ومشاعرنا، لحظة العرفان للذين نذروا أنفسهم لتحقيق تطلعات الجزائريين”. مضيفا ”نستحضر بإجلال وإكبار قرار بسط السيادة على ثرواتنا، وإصرار أبناء الجزائر في ذلك الوقت، على كسب الرهان غداة إعلان تأميم المحروقات التاريخي”.

واضاف رئيس الجمهورية: ”إننا لعازمون على تسريع وتيرة معالجة الآثار الإجتماعية، والتكفل تدريجيا باخواتنا واخواننا المتضررين من العمال والعاملات، بالسهر على متابعة تنفيذ السلطات العمومية للبرامج المسطرة والقرارات المتخذة في هذا الشأن”.

وقال ”رهاناتنا الكبرى اليوم، توسيع وتطوير البحث والاستكشاف، والوفاء بالالتزامات إزاء الأسواق الخارجية، ومواكبة التحولات باتجاه الانتقال الطاقوي تعزيزا لأمننا في هذا المجال. إنني على يقين بأن الآفاق واعدة بفضل رصيد خبرة وتجربة وتجند إطارات القطاع لترجمة الاستراتيجية الرامية لتجديد احتياطاتنا البترولية والغازية، وتطوير مشاريع الصناعة التحويلية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق