وطني

الرئيس تبون.. الجزائر رهن إشارة الأشقاء في ليبيا

خلال استقباله رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي:

استقبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، مؤكدا أن ”الجزائر رهن إشارة ليبيا دون أطماع ولا رؤية أخرى غير الرؤية التي يحددها الليبيون لبلدهم”.

وأوضح رئيس الجمهورية في ندوة صحفية، أعقبت الاجتماع أن الجزائر لا تمتلك رؤية أخرى  غير رؤية الليبين لحل الأزمة، بعد توصل الأطراف الليبية لحقيقة أن الحل النهائي للأزمة هو الانتخابات الرئاسية والبرلمانية من أجل منح شرعية للمجلس الوطني وللرئيس المقبل، وهو ما دعت إليه الجزائر منذ البداية.

وأكد رئيس الجمهورية استعداد الجزائر لتقديم المساعدة للشقيقة ليبيا لإنجاح الانتخابات المقبلة الرئاسية والبرلمانية، كونها السبيل الوحيد لإرساء مؤسسات الدولة الليبية. وكذا لإيصال صوتها لمختلف الأطراف.

من جهته شكر المنفي الجزائر على حفاوة الاستقبال، قائلا: ”عندما نريد التحدث عن الجزائر نتحدث عن تاريخ وقيم مشتركة، ونضال ومعرفة قيمة المعاناة التي يعانيها المواطن الليبي”، مراهنا على الوصول إلى تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية يستطيع الشعب الليبي أن يختار فيها من ينوب عنه خلال الفترة القادمة.

وكشف المنفي أنه تطرق خلال لقائه برئيس الجمهورية إلى عدة قضايا مشتركة بين البلدين، على رأسها أمن الجنوب الليبي بصفته ملف أمني قومي مشترك بين البلدين، حيث أوصى الرئيس تبون بالدعم المطلق لليبيين، وكذا التطرق لفتح المعابر، مؤكدا أن المجلس الرئاسي الليبي يتطلع لدور الجزائر المساهم في المصالحة الليبية لأنها أهم نقطة في الاتفاق السياسي للوصل للانتخابات.

واستطرد قائلا: “نسعى إلى تعاون فني بيننا وبين الجزائر، وكذا تعاون أمني مشترك”، مبرزا أن بلاده “تعي دائما بأن الجزائر كانت دائما تقف بجانب الشعب الليبي ومواقفه وهذا ما أكده الرئيس عبد المجيد تبون”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.