ثقافة

“الروح” تختتم ورشات التكوين المسرحي بالجزائر الوسطى

بمشاركة ما يربو عن 70 متربص

اختتمت فعاليات الورشات التكوينية لمسرح الجزائر الوسطى والتي عرفت انطلاقة لها يوم 21 جويلية المنصرم، من خلال عرض مسرحية “الروح” والتي تأتي كحصيلة لاندماج مجموعة الورشات الخمس بتنسيق الممثل مصطفى لعريبي، أين شارك المتربصون في صياغة العرض في مختلف أدوات عرضه، بإشراف مؤطريهم، حيث أشرف الكاتب حميدة العياشي على ورشة الكتابة ومحمد فريمهدي على ورشة الإخراج والكوريغراف، وسمر بن داود على ورشة الكوريغرافيا والسينوغراف، وحليم رحموني على ورشة السينوغرافيا والفنان عبد القادر صوفي على ورشة الموسيقى، ليصل عدد المتربصين إلى ما يربو عن 70 متربص.

وتدور أحداث مسرحية “الروح” في تدرج زمني، حيث تنطلق من لحظة راهنة يتأهب فيها فريق مسرحي لرحلة عبر الميناء قبل أن تهتز بهم الأرض، وتنخرط الكاتبة في حالة من الغياب فتدخل إلى عرض جديد أبطاله ابن عربي وابن رشد وزرياب وعمر الخيام وشخوص قادمة من التاريخ

وقال أحد الفنانين الشباب المتربصين في ورشة التمثيل والإخراج بإشراف الأستاذ محمد فريمهدي لقمان عاشور أنها كانت تجربة جد مفيدة سنحت له تعلم العديد من التقنيات في فن المسرح وتبادل التجارب مع مختلف المتربصين في ذات الورشات خاصة وأنه يعد اول ظهور له على الركح، منوها في ذات السياق أن الورشة  عملت على اكتشاف مواهب ابداعية شابة جديدة، إلى جانب النصائح التي تم اسدائها من طرف القائمين على الورشات.

رقية. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق