دولي

السعودية ستسمح لستين ألفا من سكّانها اوالمقيمين داخل المملكة فقط بأداء شعائر الحج

أعلنت وزارة الحج والعمرة السعودية، أمس السبت، أنه تقرر قصر إتاحة التسجيل للراغبين في أداء مناسك الحج لعام 1442هـ  للمواطنين والمقيمين داخل المملكة العربية السعودية فقط بإجمالي 60 ألف حاج. وذلك في ظل ما يشهده العالم من استمرار تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وظهور تحورات جديدة له.

وشددت الوزارة على ضرورة أن تكون الحالة الصحية للراغبين في أداء مناسك الحج خالية من الأمراض المزمنة، وأن تكون ضمن الفئات العمرية من (18 إلى 65 عاماً) للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين.

وفي ضوء ما يشهده العالم أجمع من استمرار تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد وظهور تحورات جديدة له، فقد عملت الجهات المختصة على المتابعة الدقيقة للوضع الصحي العالمي، من أجل ضمان تأدية مناسك الحج وتيسيرها وفق نموذجٍ أمثل.

ونظرًا لطبيعة الحشود في فريضة الحج، التي تقضي أوقاتًا ممتدة في بقاع متعددة ومحددة إتباعًا لترتيب أداء المناسك، مما يجعل تطبيق أعلى درجات الاحترازات الصحية أمراً حيويًا في غاية الأهمية، لحماية صحة الحجاج وضمان سلامتهم.

فقد تقرر قصر إتاحة التسجيل للراغبين في أداء مناسك الحج لعام 1442هـ  للمواطنين والمقيمين داخل المملكة فقط، وذلك من خلال المسار الإلكتروني للحجاج الذي ستطلقه وزارة الحج والعمرة، بما يضمن أداء الشعائر في صحة وأمن وسلامة، مع الالتزام بالضوابط التنظيمية والمعايير الصحية والمتطلبات الأمنية في جميع مراحل اداء الفريضة.

وتشهد السعودية مؤخرا تصاعدا لافتا في معدل الإصابات بفيروس كورونا، إذ سجلت إجمالا حتى الجمعة، 463 ألفا و703 إصابات بالفيروس، بينها 7 آلاف و537 وفاة، و446 آلاف و54 حالة تعاف.

وفي العام الماضي، شارك نحو 10 آلاف مقيم في الحج مقارنة بنحو 2,5 مليون مسلم في 2019، في موسم غير مسبوق، وهذه السنة الثانية على التوالي التي يُحرم فيها مئات آلاف المسلمين حول العالم من أداء هذه الشعائر السنوية بسبب الجائحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.