محليات

السقي بالمياه القذرة يتواصل في باتنة

الظاهرة الخطيرة تعود من بوابة الوادي الأبيض جنوب الولاية

الظاهرة عادت لتطفو إلى السطح بعد أن أكد شهود عيان بأن الكثير من الفلاحين على مستوى المنطقة عادوا إلى السقي بالمياه الملوثة ضاربين عرض الحائط التعليمات الولائية والإجراءات الأمنية الردعية الصادرة بشأن هذه التجاوزات التي تضع الصحة العمومية على المحك وتهدد بإصابة المئات من السكان بالأمراض القاتلة، فيما أكد هؤلاء أيضا بأن الفلاحين يتهربون من السقي بمياه المنبع تهربا منهم من دفع المستحقات المالية المترتبة عن استهلاكهم للمياه، مؤثرين بذلك استعمال مياه الوادي الملوثة لسقى محاصيلهم مجانا.
السكان أكدوا من جهة أخرى أن عناصر الدرك الوطني التابعة لبلدية غسيرة تمكنوا في وقت سابق من توقيف فلاحين متورطين في السقي بالمياه القذرة بمنطقة تيفلفال حيث أسفرت العملية النوعية عن حجز محركات ومعدات تستعمل في عملية ضخ المياه القذرة وسقى المحاصيل الزراعية بها، غير أن ذلك لم يكن كفيلا بردع الفلاحين الذين سرعان ما عادوا إلى عادتهم القديمة غير آبهين بالإجراءات الردعية المتخذة ضد هذه السُلوكات التي تهدد بكارثة بيئية تمس بالحياة البشرية لسكان المنطقة والمناطق المجاورة لها.

إيمان. ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق