محليات

السكان يستعجلون الإفراج عن قائمة السكن ببلدية مزلوق

تعتبر بلدية مزلوق غرب ولاية سطيف من البلديات القليلة على مستوى الولاية والتي حظيت بحصص قليلة من مختلف أنماط السكن وهذا على الرغم من الكثافة السكانية التي تحظى بها هذه البلدية التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى أحد الأقطاب الصناعية الكبرى، ولا تتوقف معاناة سكان مزلوق على قلة الحصص السكنية الممنوحة لهم فقط بل تتعدى إلى تجميد توزيع الحصص التي استفادت منها البلدية خلال الفترة الفارطة.
ومنذ سنوات طويلة ينتظر سكان مختلف التجمعات السكنية بهذه البلدية الإفراج عن المستفيدين من حصة 90 سكن اجتماعي والتي انتهت بها الأشغال منذ مدة وبقيت فقط مشاريع الربط بمختلف الشبكات على غرار الغاز الطبيعي، المياه والكهرباء، وهي الأشغال التي استغرقت وقتا طويلا للغاية في نظر السكان.
وترفض السلطات المحلية إعطاء وقت محدد للإفراج عن القائمة وهذا في لعدم انتهاء أشغال الربط الخارجي فضلا عن توصيات والي الولاية خلال الفترة الفارطة بضرورة توزيع حصة السكن الاجتماعي مع حصة 40 سكن ترقوي مدعم بنفس المنطقة، وهو ما يعني أن معاناة طالبي السكن الإجتماعي ببلدية مزلوق ستتواصل إلى إشعار أخر ريثما يتم الانتهاء من الأشغال الجارية رغم أن أمال المواطنين كانت معلقة على توزيع الحصص السكنية خلال احتفالات عيد الثورة يوم الفاتح نوفمبر.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق