محليات

السكان يشتكون الإقصاء من المشاريع التنموية

مشتة شعبة عمار بأولاد سلام

يطرح غياب مشاريع تنموية بمشتة شعبة عمار ببلدية أولاد سلام في باتنة، معاناة مريرة لساكنة المنطقة، وقال هؤلاء بأنهم ذاقوا ذرعا من تقاعس المسؤولين حول التكفل بجملة انشغالاتهم المطروحة.

وتذمر المشتكون من عدم تفعيل برامج تنموية، خاثة ما تعلق بمشروع الغاز الطبيعي، حيث لا يزال سكان المشتة يصارعون من أجل البقاء، في ظل غياب هذه الضروريات.

وأكد هؤلاء بأن غياب الإهتمام بتجسيد هذه المادة الضرورية بات يلحق بهم معاناة مريرة، وأشاروا بأن الأمر يزداد سوءا مع فصل الشتاء، أين تزداد حاجتهم إلى استعمالات هذا المورد الطاقوي سواء في الطهي أو التدفئة، وهو ذات الوضع الذي يدفعهم إلى مطالبة الجهات المعنية مراعاة ظروفهم مع غياب هذا المشروع التنموي الأكثر من ضروري على حد قولهم.

وعلاوة على ذلك لاتزال بعض المساكن المتخلفة عن ربطها بشبكة الكهرباء، تعاني الأمرين ، إذ أضحى غيابها عائقا آخر يحيل حياتهم إلى كابوس حقيقي وذلك ما أكد عليه المعنيون.

وفي سياق متصل أعرب المشتكون عن استيائهم من وضعية الطرقات المهترئة بالمشتة، أين تتحول المسالك الريفية إلى أوحال، حيث أضحت هذه الأخيرة في حالة جد مهترئة، وعلى الرغم من المشكل المطروح سيما مع فصل الشتاء، أين يصطدم هؤلاء مع صعوبة التنقل، إلا أن ذلك لم يحرك بحسبهم اهتمام المسؤولين والعمل على رفع الغبن عنهم مع غياب ضروريات الحياة بالمشتة.

من جانب آخر يعيش السكان أوضاعا مزرية مع مشكل التزود بالمياه الشروب ومياه السقي الفلاحي، الأمر الذي يؤرق المعنيين، أين أكد هؤلاء بأن غياب هذا الأخير اضحى مشكلا حقيقيا يعانون منه.

وأمام جملة المشاكل والنقائص المطروحة والتي حول غياب الاهتمام بها، الى معاناة مريرة تلاحق أصحابها ، يأمل هؤلاء إلتفاتة جادة من السلطات المحلية والجهات المعنية، والعمل في القريب العاجل من أجل التكفل بها.

بدوره أكد رئيس بلدية أولاد سلام في إتصاله بـ”الأوراس نيوز” بأنه سيتم أخذ إنشغالات المواطنين بعين الإعتبار، حيث من المنتظر أن تستفيد المشتة المعنية من مشروعي الغاز الطبيعي و الكهرباء بعد أن تم تسجيل هذه البرامج التنموية على مستوى الجهات المعنية، وذلك في إنتظار تجسيدها على أرض الواقع، أما بخصوص توفير المياه اوضح ذات المسؤول بأن المنطقة تعاني من تذبذب ملحوظ في التزود بهذه المادة الضرورية، وللقضاء على هذا المشكل تم تسجيل مشروع جديد ينتظر تخصيص ميزانية لهذا الأخير لأجل إستفادة السكان منه.

وافاد رئيس بلدية أولاد سلام ببرمجة مشروع لبناء جسر بوغرايضن من ميزانية البلدية، في إنتظار تهيئة طريق آخر من شأنههو الآخر القضاء على معاناة المواطنين، ودعا ذات المسؤول تحرك الجهات المعنية والسلطات الولائية بخصوص المشكل المتعلق بغياب مادة الغاز الطبيعي، حيث لا يزال 1800 مسكن من مشاتي أملاح، لمقام، كاف لحمر، تانوت على غرار شعبة أولاد عمار ينتظرون ربطهم بهذا المورد الحيوي الضروري وذلك على اعتبارهم ضمن مناطق الظل، مايستدعي التكفل بمشاغلهم العالقة.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.