محليات

السلطات تتجاهل احتجاجات تنموية بباتنــة !

طريق وطني مغلق منذ 3 أيـــام ولا أحد تحرك

واصـل أمس ولليوم الرابع على التوالي سكان حي شيدي ببلدية مروانة في ولاية باتنة، حركتهم الاحتجاجية التي شنوها ضد التهميش ولامبالاة المسؤولين المحليين تجاه مشاكل بالجملة يتخبط فيها أحد أكبر التجمعات السكانية بالبلدية، حيث أغلقوا الطريق الوطني رقم 86 في شقه الرابط بين مروانة ورأس العيون.
سكان الحي السالف الذكر، سبق وأن نظموا عدة وقفات احتجاجية للفت انتباه السلطات المحلية، إلى معاناتهم إلا أنه لا حياة لمن تنادي، حيث استمر التهميش وتراكمت النقائص سنة بعد أخرى، قبل أن ينفذ صبرهم خلال هذه الأيام ويقررون في البداية غلق مقر البلدية، ثم نقل حركتهم الاحتجاجية إلى الطريق الوطني رقم 86 والذي يعد محورا هاما خاصة أنه يربط عدة بلديات غربية بعاصمة الولاية.
وطرح المشتكون خلال وقفتهم الاحتجاجية عدة مشاكل نغصت يومياتهم، على غرار غياب الماء الشروب الذي يتزودون به انطلاقا من الصهاريج، ضف إلى ذلك انسداد شبكة الصرف الصحي واهتراء الطرقات التي تتحول إلى برك وأوحال شتاء وإلى غبار يتطاير في كل الأرجاء صيفا، كما تطرق السكان إلى وضعية الإكمالية التي تبقى مهددة بالانهيار.
احتجاج سكان شيدي، قابله تذمر واستياء من قبل سكان البلديات المجاورة على غرار بلديات دائرة رأس العيون وأولاد سي سليمان، بالنظر إلى لجوء المحتجين إلى غلق أحد أهم المنافذ نحو عاصمة الولاية وذلك لليوم الثالث على التوالي، وسط صمت رهيب من قبل السلطات المحلية والولائية التي لم تحرك لحد كتابة هذه الأسطر من أجل إعادة فتح الطريق والنظر في مطالب المحتجين.
وتأسف مواطنون، لجوء المحتجين إلى غلق الطريق الوطني رقم 86، خاصة أنه يعد همزة وصل بين جل بلديات غرب الولاية، حيث وجد العديد منهم أنفسهم مجبرين على استعمال مسالك ثانوية مهترئة وبعيدة من أجل الوصول إلى بلدية مروانة ومنه إلى عاصمة الولاية أو العكس.
ناصر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق