محليات

السلطات تتلاعب بمشاعر طالبـي السكن!

أخلفت وعدها فيما يخص الكشف عن قائمة السكن بعين امليلة

تجمع أمس، العشرات من طالبي السكن بمعين امليلة، أمام مدخل مقر ديوان والي ولاية أم البواقي، مطالبين بالتعجيل في الإفراج عن قائمة المستفيدين من السكنات الاجتماعية حصة ـ 718 سكن   والتي تم نشر قوائم المستفيدين منها، قبل أن تلغى بعد احتجاجات عارمة من قبل المقصيين، بعد حملت القائمة أسماء غريبة عن المدينة وأخرى مشكوك في طريقة استفادتها.

هذه المعطيات جعلت والي الولاية يتدخل ويقوم بتجميد القائمة ويأمر بإعادة دراسة الملفات من جديد من طرف لجنة محايدة موثوق فيها، غير أن مطالب إشهار قائمة المستفيدين قد تجددت على اعتبار أن زمنها قد طال مستدلين بالوعد الذي قدمه رئيس الديوان خلال استقباله لهم آخر مرة مؤكدا لهم حسب قولهم أن القائمة ستنشر مع بداية الدخول المدرسي، لكن هذا الوعد قد تبخر وما هو إلا “مسكن” حسب قولهم في حين يضيف آخرون  أن هذه السكنات قد أصبحت عرضة للتخريب ومكانا يأوي المنحرفين ومتعاطي المشروبات الكحولية وغيرها من السلوكات الطائشة.

وعليه هدد المعنيون بتصعيد اللهجة والدخول في احتجاجات عبر غلق كل المنافذ المؤدية إلى المدينة ومخارجها من أجل الضغط على السلطات، في حين استقبل رئيس الديوان ممثلين عن المحتجين للتحاور معهم حول تاريخ توزيع هذه السكنات، وللعلم يعتبر هذا التجمع الثالث بعد نشر القائمة التي تم تجميدها من والي الولاية.

لمودع. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق