محليات

السلطات تحمل مدراء المستشفيات مسؤولية ندرة الأكسجين

4 مخابر للكشف عن فيروس كورونا

أكد والي سطيف محمد بلكاتب إمكانية تقديم طلب إلى وزارة الداخلية من أجل التخفيف من إجراءات الحجر الصحي خلال الأيام المقبلة وهذا في حال تواصل تراجع أعداد الإصابات بفيروس كورونا على مستوى البلديات ال18 المعنية بالحجر، وأضاف الوالي أن سكان الولاية هم من ألحوا على فرض الحجر الكلي إلا أن توقيته لم يكن مناسبا بالنظر لانعكاساته السلبية على حياة المواطنين.

وأشار المسؤول الأول عن الولاية إلى أن سبب الإشكال الحاصل في الفترة الفارطة يعود إلى غياب التحقيقات الوبائية مما تسبب في تعقيد الوضعية مضيفا أن قرار فتح الفنادق لإيواء الحالة المشتبه فيها مكن من تخفيف الضغط على المستشفيات التي كانت تعاني كثيرا من جانب التكفل بالمرضى، وبخصوص مشكل الطواقم الطبية كشف الوالي عن رصد منح مالية للأطباء والممرضين المتطوعين، كما تم تسخير 64 طبيبا من الخدمات الجامعية فضلا عن أطباء صندوق الضمان الاجتماعي من أجل تدارك النقائص الموجودة في المستشفيات.

أما بخصوص النقص المسجل في مادة الأكسجين على مستوى المستشفيات فقد فتح الوالي النار على مدراء المستشفيات محملا إياهم المسؤولية قائلا أنه من غير المعقول تسجيل ندرة في هذه المادة وفي هذا التوقيت بالذات لاسيما بعد ارتفاع عدد الوفيات، وكشف الوالي بلكاتب عن توفير 100 ألاف واقي طبي في انتظار رفع العدد إلى 400 ألف واقي مخصص للفرق الطبية، مع توفير 10 ألاف كاشف للتحاليل.

وأكد الوالي على حل مشكل التحاليل الخاصة بفيروس كورونا من خلال شروع المخبرين المتواجدين بالمستشفى الجامعي في العمل مع وجود مخبر ثالث تابع لأحد الخواص والذي تتولى السلطات العمومية تموينه بالمواد الطبية فضلا عن مخبر رابع سيدخل حيز الخدمة خلال الساعات المقبلة بمستشفى مكافحة الشرطان بالباز، وهو الأمر الذي سينهي المشكل المتعلق بالتنقل إلى الولايات المجاورة على غرار قسنطينة، باتنة وحتى العاصمة لإجراء التحاليل.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.