وطني

السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تستعد لدراسة طعون القوائم الانتخابية

تستعد السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لتسلم الطعون بعد انقضاء آجال المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية من أجل دراستها في وقت وصل عدد الراغبين في الترشح لمنصب رئيس الجمهورية 132 راغبا.
ويتوقع منسق السلطة الوطنية للجزائر العاصمة المحامي مولود بن ناصف أن يتم الإفراج عن أسماء مندوبي البلديات خلال الأسبوع المقبل، مضيفا أن هؤلاء المندوبين يتم اقتراحهم من قبل المندوبية الولائية على أن تتوفر فيهم بعض الشروط على غرار الحيادية والنزاهة والكفاءة. وأشار المتحدث إلى أن الأولوية الحالية للمندوبية الولائية للسلطة المستقلة للانتخابات هو إصلاح الجدول الانتخابي مبرزا أهميته في العملية الانتخابية.
واعتبر نائب رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، عبد الحفيظ ميلاط، أمس الثلاثاء بعنابة، بأن صلاحيات ومبادئ هذه الهيئة تمثل “بداية لجزائر جديدة تضمن انتقال جوهري في العمل السياسي”.
وأوضح ميلاط خلال إشرافه على تنصيب المندوبية الولائية للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، بأن إنشاء هذه الهيئة “جاء لتلبية مطلب كل الجزائريين المتمثل في انتخابات شفافة ونزيهة”، مؤكدا بأن هذه السلطة “عازمة على ممارسة كل صلاحياتها لإنجاح الموعد الانتخابي المقبل والسهر على احترام إرادة الشعب”.
ولضمان نزاهة عمل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات طيلة مراحل العملية الانتخابية، أكد السيد ميلاط على ضرورة تجند كل رجال ونساء المندوبيات على المستوى المحلي ليكونوا في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم، مضيفا بأن “الباب يبقى مفتوحا أمام كل المواطنين من أجل الانخراط في عمل هذه الهيئة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق