الأورس بلوس

السياحة “عقلية وسلوك” وليست تكوين

علق الامين العام للفيدرالية الوطنية لمتعاملي الفندقة عن تدني واقع السياحة ونوعية الخدمات الفندقية المقدمة، وقال ان السبب راجع الى نقص التكوين في هذا المجال رغم المقومات والإمكانات السياحية التي تملكها البلاد، كما اشار في ذات السياق الى تبني مصالحه لبرنامج تكويني يتمحور حول تقنيات الاستقبال والحوكمة واستقطاب السياح الجزائريين على وجه الخصوص تجنبا لبحثهم عن السياحة خارج البلاد، وهو برنامج سيتم تأطيرة وانجازه بالتنسيق مع الوزارة الوصية والسلطات المحلية وكل الفاعلين في هذا الميدان بهدف خلق منتوج سياحي يرقى لتطلعات “السائح الجزائري” الذي ظل يسيح خارج البلاد بحثا عن الخدمات الراقية. وهي نقطة ضعف السياحة الجزائرية التي وبغض النظر عن كلام المتحدث لا ترجع للتكوين وإنما للممارسة الواقعية وخاصة من حيث “العقلية والسلوك” اللذان يتميز بهما الجزائري في حياته العادية كما انه لا يفصلهما عن عمله في السياحة، والدليل الاستغلال الذي يعانيه سواحنا ومواطنونا كل صائفة وكلما قصدوا مدن البلاد الساحلية انطلاقا من كراء المنازل الى ابسط وجبة يمكن تناولها فيستغلون شر استغلال تحت راية “مضطرون للنزوح الشمالي”، لأن معاهد التكوين التي فتحتها ذات الجهات لا تعلم المتربصين هذا السلوك ولا يمكنها أن تغرسه بهم لأنه متماش مع “العقلية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق