محليات

الشارع يُهدد ابنتي شهيــد بباتنة

وجهتا صرخة إلى الوالي من أجل التدخل والفصل في قضيتهما

رفعت ابنتا شهيد بمدينة باتنة، نداءً إلى والي باتنة عبد الخالق صيودة، من أجل التدخل والفصل في قضيتهما التي رغم دخولها أروقة المحاكم إلا أنها لم تجد طريقها إلى الحل لحد اليوم والمتمثلة في نزاع حول مسكن قامت المحكمة بإبطال عقد البيع المحرر لصالحهما رغم شراءه بعقد توثيقي رسمي ودفع ثمنه نهائيا لديوان الترقية والتسيير العقاري.

القضية وحسب الوثائق التي تلقتها “الاوراس نيوز”، بدأت بعد أن أبطلت المحكمة قرارا يقضي ببيع مسكن لصالح السيدتان “ب. س” و”ب.ف” وهما بنات شهيد، في حكم صُدر بتاريخ 14 /03/2018، بعد أن تأسس ضدهما كل من المدعوان “ب. ج” و”ب.و” إضافة ديوان الترقية والتسيير العقاري، قبل أن يصدر حكم آخر عن مجلس قضاء باتنة بعد استئناف الحكم السابق، قضى بإلغاء الحكم المستأنف والتصدي من جديد بإلزام المستأنف عليه وهو ديوان الترقية والتسيير العقاري بتحويل عقد الإيجار المنصب على السكن رقم أ 6 الكائن بممرات بن بولعيد 68 مسكن بباتنة للشقيقتين  “ب. س” و”ب.ف”، كما أن هناك قرار آخر صادر عن مجلس قضاء باتنة بينهما وبين “ب.ج” و”ب. و” وكذا ديوان الترقية والتسيير العقاري والذي قضى بإلغاء القرار المعترض فيه الصادر بتاريخ 02/02/2017، مع تأييد الحكم المستأنف الصادر عن محكمة باتنة بتاريخ 10/04/2016، حيث أكدن أن هناك إجحاف كبير في القضية، خاصة أنهن يشغلن المسكن منذ سنة 1977 مع دفع نفقات الإيجار بصفة منتظمة للجهات المعنية إلى غاية الحصول على عقد بيع توثيقي للمسكن من طرف ديوان الترقية والتسيير العقاري.

وناشدت الشقيقتان الوالي بالتدخل مع التأكيد على أن الذين تأسسوا ضدهن في القضية لا حق لهم في هذا المسكن كما أن ديوان الترقية والتسيير العقاري لا حق له أيضا، كونهم يريدون إخراجهم من مسكن ظلّن يسددن حقوقه على مدار 42 سنة كاملة مع دفع حقوق الشراء والحصول على شهادة تبرئة ذمة بتاريخ 03/ 05/2017.

ا.ن

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق