الأورس بلوس

الشعب يريد إسقاط “الملل”

يبدو أنه قد آن الأوان لأن نقول فعلا أن “الشعب الجزائري زاهي وفرحان”، وما حدث هو أن الوزير الأول الأسبق “احمد أويحيى” قد تسرع في الحكم على الحالة المزاجية للشعب قبل شهر، فلو انتظر قليلا لكان محقا في تصريحه، ذلك لأن الشعب الجزائري وفي خضم نضاله من أجل تمرير مطالبه المتمثلة في تحسين وتغيير الأوضاع من خلال “إسقاط العهدة الخامسة والتنديد بتأجيل الانتخابات” بات يتفنن في التعبير عن سلميته لدرجة أنه أطلق العنان “للغناء” وللقصبة والبندير في مختلف مناطق الجزائر عامة وفي منقطة الأوراس خاصة ليثبت الشعب الجزائري مرة أخرى أن “الزهو” حاضر بقوة ولا يمكن للجزائريين الاستغناء عنه مهما “كانت الظروف”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق