محليات

الشعب يواصـل الضغـط

جمعة الحراك الخامسة تمر بهدوء

“لا تمديد لا تأجيـــل.. الشعب يطلب منكم الرحيـــل”،  شعـار صدحت به حناجر الآلاف من المتظاهرين الذين لم يتخلفوا عن خامس جمعة من الحراك الشعبي، فمن باتنة إلى خنشلة إلى أم البواقـي إلى تبسة إلى سطيف الجميع تحدى برودة الطقس وتساقط الأمطار وخرجوا لرفع صوتهم عاليا، في مسيرة خامسة نالت فيها أحزاب الموالاة التي ركبت موجة الحراك “حقها” أيضا فوصفها المتظاهرون بشتـى الأوصاف وأشهروا ضدها لافتات مطالبة برحيلها وليس التحاقهـــا.

في ولاية باتنة لم تختلف مسيرة الجمعة الخامسة عن سابقاتها من المسيرات، بعد انطلق الموكب مباشرة بعد انتهاء صلاة الجمعة في اتجاه وسط المدينة الذي تدفقت نحوه سيولا بشرية من كل حدب وصوب لتتشكل في لحظات مسيرة على طول طريق بسكرة وساحة الحرية التي شهدت حشدا جماهيريا رفع لافتات كتب فيها ” لا تمديد لا تأجيل نبنو بلادنا من جديد”، “الشعب فايق وعنيد”، “قلنا ديقاج”، “أفالان أرندي سقط القناع” وغيرها من الشعارات الأخرى.

وشملت المسيرة شرائح مختلفة من المجتمع وبحضور قوي للشباب كما كان العنصر النسوي أيضا في الموعد وخرجن فرادا وجماعات، فجاب الجميع الشوارع الرئيسية لمدينة باتنة التي غصت بآلاف المشاركين مزينين بالأعلام الوطنية وتحت وقع أبواق المركبات و”الفوفوزيلا” التي كانت حاضرة هي الأخرى، قبل أن يتفرق الجميع وهم يرددون بصوت واحد “أرحلوا”.

أما بولاية سطيف فخرج عشرات الآلاف في مسيرة سلمية أمام مقر ولاية سطيف ورغم تساقط الأمطار والبرودة التي عرفتها المنطقة إلا أن المسيرة عرفت نجاحا كبيرا في ظل تواجد الكثير من الفئات العمرية خاصة منهم الشباب، وعلى غير العادة برزت في الجمعة الخامسة مطالب رفض تقسيم البلاد في الشعارات والهتافات التي رفعها المحتجون الرافضين لمشاريع التقسيم على أساس فيدرالي أو طائفي مع رفض التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للجزائر وفي بلدية العلمة خرج أيضا الآلاف مباشرة بعد صلاة الجمعة في مسيرة جابوا من خلالها الشارع الرئيسي للبلدية مطالبين بضرورة التغيير الجذري للنظام والإسراع في الإصلاحات الشاملة وفي مقدمتها إجراء انتخابات رئاسية نزيهة.

ونظم أيضا الآلاف من المواطنين بخنشلة وقفة سلمية ضد التمديد تحت شعار”ترحلوا ..يعني ترحلوا”، أين تجمهر المتظاهرون في ساحة الشهيد عباس لغرور بوسط مدينة خنشلة ثم بمقر البلدية قبل أن يجوبوا بعدها مختلف المحاور الرئيسية بعاصمة الولاية، كما نظم المواطنون بمختلف دوائر الولاية مسيرات سلمية دعما للحراك الشعبي و عرفت المسيرة بخنشلة مشاركة مختلف الفئات العمرية لاسيما الشباب منهم وتخللت هذه المسيرة عمليات كبيرة لتنظيف الأحياء ومختلف المحاور الرئيسية للمدينة.

ناصر. م / عبد الهادي. ب/ معاوية. ص/ رشيد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق