إقتصاد

الصادرات الفرنسية نحو الجزائر انخفضت ب8.6 بالمائة

خلال السداسي الأول من سنة 2018

سجلت الصادرات الفرنسية نحو الجزائر خلال السداسي الأول من سنة 2018 انخفاضا بنسبة 8.6 % لتستقر عند 2.3 مليار اورو مقابل 2.6 مليار في ذات الفترة من السنة الفارطة، حسبما أكدته أول أمس الخزينة العمومية الفرنسية.

وأوضحت الخزينة العمومية اعتمادا على معطيات الجمارك الفرنسية أن قيمة الواردات الفرنسية القادمة من الجزائر المتكونة من أزيد من 95 % من المنتجات النفطية والغازية أو مشتقاتها قد عرفت ارتفاعا نسبيا.

وأضاف المصدر ذاته أن الواردات قد سجلت ارتفاعا ب16.1% خلال السداسي الأول من سنة 2018 مقارنة بالسداسي الأول من سنة 2017 حيث بلغت 2 مليار اورو مؤكدا أن متوسط سعر صحراء بلاند قد انتقل من 51.5 دولار خلال السداسي الأول من سنة 2017 إلى 70.1 دولار خلال السداسي الأول من سنة 2018، كما أشارت الخزينة العمومية الفرنسية إلى أن الفائض التجاري الثنائي لفرنسا  قد تقلص من 58.4% في ذات الفترة إلى 353 مليون اورو، مضيفة أن انخفاض الصادرات الفرنسية نحو الجزائر كان اكبر من انخفاض الواردات الجزائرية الكلية في ذات الفترة.

وأضافت وثيقة الخزينة العمومية الفرنسية انه من بين أهم التطورات هناك الحبوب التي تحتل المرتبة الأولى من حيث الصادرات إذ عرف المبلغ الإجمالي  للصادرات ارتفاعا ب64 % ليستقر عند 380 مليون اورو (232 مليون اورو خلال  السداسي الأول من سنة 2017)، ويفسر ذلك حسب ذات المصدر بارتفاع الأسعار الدولية للحبوب (مؤشر منظمة  الأغذية والزراعة لسعر الحبوب وارتفاع ب11% مقارنة بالأشهر الستة الأولى من سنة 2017) ومن خلال اثر الاستدراك بفضل عودة الإنتاج الفرنسي +العادي+ بعد  أزمة 2016 (حجم الصادرات ارتفع بنسبة 73 %).

من جانبها سجلت السيارات خلال ذات السداسي انخفاضا بنسبة 40 % (في تناقص مع  الارتفاع المسجل ب87  % في السداسي الأول من سنة 2017)، وقد انتقلت صادرات هذا القطاع من 330 مليون اورو في السداسي الأول من سنة  2017 إلى 197 مليون اورو خلال السداسي الأول من سنة 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق