رياضة وطنية

الصاعدان مولودية بريكة وتازوقاغت يصنعان الحدث وتراجع مخيف للجامعة، شباب عين جاسر، شبيبة سريانة وأمل بريكة

رابطة باتنة الجهوية

صنع فريق مولودية بريكة المفاجأة في بطولة القسم الجهوي الأول لرابطة باتنة حيث يتصدر البطولة رغم حداثة عهده بهذا المستوى وهو الصاعد حديثا وحقق بداية ميثالية خالفت كل التوقعات رغم قلة الخبرة والإمكانيات المادية مقارنة بأندية أخرى تملك تجارب في هذا القسم وامكانيات بشرة و مادية مقبولة جدا، ظهور المولودية بهذا المستوى دفعت بالمتتبعين إلى ترشيحه للصعود لرابطة بين الجهات في حال حفاظه على هذا المستوى ووجد الدعم والمساندة من طرف سلطات مدينة بريكة، في المقابل تبقى أندية أخرى مرشحة للعب الأدوار الأولى على غرار مولودية بوسعادة صاحبة الوصافة ومولودية المسيلة العائدة تدرجيا للواجهة كما لا يمكن إغفال الصاعد الثاني نجم تازوقاغت الذي حقق نتائج جيدة وهو يتطلع لإداء موسم ناجح.

في مقابل ذلك اختفت أندية اخرى من المشهد وباتت تتخبط في المراتب الأخيرة بعدما كانت تلعب الأدوار الأولى في السنوات الفارطة في صورة جامعة باتنة التي يبدو أنها تأثرت كثيرا برحيل أبرز ركائزها ومدربها كوليب وأولمبي المسيلة وأمل الزوي الذين كانوا يصنعون الحدث الموسم الماضي كما طرح الظهور الباهت للنازل شباب عين جاسر علامات استفهام حيث لم يحقق ما كان ينتظره منه أنصاره من أجل العودة السريعة لرابطة بين الجهات شأنه شأن رفيقه في النزول أمل بريكة الذي سجل بداية مقبولة قبل أن يسجل تراجعا غير مفهوم قد يعود لمعاناته المستمرة من الجانب المالي وشبيبة سريانة التي سجلت انطلاقة قوية قبل أن تتراجع لأسباب قال عنها رئيسها بأنها نتيجة المشاكل التي يعاني منها الصادرة من محيط النادي.

أسامة. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق