ثقافة

الصالون الثاني لفن الخزف يفتتح بالجزائر العاصمة

افتتح أول أمس  بالمتحف الوطني العمومي للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة الصالون الثاني لفن الخزف بمشاركة 29 حرفيا من كافة الجيهات.

ويبلغ عدد التحف المعروضة بهذا الصالون -المقام تحت عنوان “أيادي الجزائر”- حوالي ال300 قطعة فنية مستوحاة من الزخرفة الإسلامية والعثمانية على وجه الخصوص و”لكن بلمسة فنية شخصية لكل حرفي” وفقا للمنظمين.

وتتنوع المعروضات بين مربعات ولوحات وأواني خزفية بالإضافة إلى نافورات مياه وأصائص وغيرها من المنتجات ذات الزخارف المتقنة والبديعة الألوان والأشكال والمخصصة في أغلبها للديكور.

ويهدف المعرض إلى “تثمين” العمل الحرفي في مجال الخزف و”تبادل الخبرات والتجارب” بالإضافة إلى فتح المجال أمام المهتمين والزوار لاكتشاف المواهب والقدرات التي يتمتع بها هؤلاء الحرفيون.

وينتمي الفنانون المشاركون في هذه التظاهرة إلى “الجمعية الوطنية لحرفيي الخزف والفخار” (أيادي الجزائر) وهي جمعية وطنية تأسست في 2013 وتجمع حرفيين من 15 ولاية وفقا لرئيسها سمير براهيمي.

وأجمع العديد من الحرفيين العارضين على أن المنتوجات الجزائرية في مجال الخزف “راقية وذات نوعية وقائمة على الجودة والبحث ولها تقاليد”.

ويدعو حداوي -الذي يتجاوز مشواره الحرفي الثلاثين سنة- القائمين على الشأن الثقافي إلى توفير “فضاءات مشتركة” تجمع الفنانين “المحترفين” كما هو حاصل في العديد من البلدان المعروفة بفن الخزف على غرار تركيا وإسبانيا.

وتستمر فعاليات هذا الصالون إلى غاية 19 نوفمبر المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق