إسلاميات

الصبر والقيم العليا في الإسلام

قال تعالى: “وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ” سورة النحل الآية 127

الصبر نصف الإيمان كما في الحديث، فمن قل صبره قل إيمانه، وخير عيش أدركه السعداء، إنما أدركوه بالصبر، الصبر سيد الأخلاق، وأساسها وعنوانها وقوامها، فالعفة صبر عن الشهوات المحرمات،، والحلم صبر عن الانتقام عند الغضب، وسعة الصدر صبر عند الضجر، والقناعة صبر على الكفاف واليسير.. وهكذا بقية الأخلاق، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال: “ما أعطي عبد عطاء خيرا وأوسع من الصبر”.

جُمَّلَ اللهُ تَعَالَى بِالصبر المُرْسَلِيْنَ، وَأَمَرَ بِهِ خَاتَمَ الْنَّبِيِّيْنَ ﴿وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ﴾ [النحل: 127] ﴿فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوْ الْعَزْمِ مِنَ الْرُّسُلِ﴾ [الْأَحْقَافِ:35] ﴿وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا﴾ [الطور: 48].

أمر به المؤمنين، فقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا﴾ [آل عمران 200].

أثنى على أهله، فقال تعالى: ﴿وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ﴾ [البقرة: 177].

أخبر بمحبته للصابرين، فقال تعالى: ﴿وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ﴾ [آل عمران 146]. وبمعيَّتِه لهم، فقال تعالى: ﴿وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾ [الأنفال 46].

وإذا كانت مرارة الدواء يعقبها الشفاء، فقد رتب الله على الصبر عظيم الجزاء، فقال جل من قائل: ﴿إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾ [الزمر: 10].

قرن الله الصبر بالقيم العليا في الإسلام، قرنه بالتقوى فقال تعالى: ﴿وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ﴾ [آل عمران: 186].

قرنه بالشكر فقال تعالى: ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ﴾ [إبراهيم: 5].

قرنه باليقين، فقال تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا يُوقِنُونَ﴾ [السجدة: 24].

قرنه بالتوكل، فقال تعالى: ﴿َنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ * الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ﴾ [العنكبوت: 58، 59].

قرنه بالصلاة فقال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾ [البقرة: 153].

وقرنه بالاستغفار والتسبيح فقال: ﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ﴾ [غافر: 55].

 

وشرط الصبر: أن يكون خالصا لوجه الله، لقول الله لنبيه: ﴿وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ﴾ [المدثر: 7].

أن يكون في حينه وأوانه، لقول النبي – صلى الله عليه وسلم –: “إنما الصبر عند الصدمة الأولى”.

والشكوى إلى الله لا تنافي الصبر، وكذلك الحزن من غير تسخط ولا جزع، وكذلك دمع العين. فقد بث يعقوب حزنه وشكواه إلى ربه، وبكى قائلا: ﴿إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ﴾ [يوسف: 86].

وللصبر أسباب تعين عليه من استرشد بها واهتدى بهداها:

أن يعرف العبد طبيعة الحياة الدنيا وأنها دار ابتلاء، لا جنة نعيم ولا دار مقام، فالكيس الفطن، لا يفجأ بمكارهها، إذ الشي من معدنه لا يستغرب.

أن يومن بقضاء الله وقدره، أعظم ما تهون به البلايا، وتخف به المحن والرزايا؛ لقوله تعالى: ﴿مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ﴾ [الحديد: 22، 23].

أن يستصغر الإنسان المصيبة التي تصيبه، بتذكر حاضر أنعم الله وسوالفها، والنظر إلى نعمة العافية مما هو أعظم.

أن يعرف الإنسان حقيقة نفسه، وأنه ملك لله، فلا اعتراض على المالك الرحمن الرحيم في صنعه في ملكه.

أن يوقن بالفرج؛ الذي وعد الله به حيث قال: ﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ﴾ [الروم: 60] وقوله: ﴿فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا﴾ [الشرح: 5، 6].

أن يوقن بحسن الجزاء، الذي أعده الله لعباده الصابرين حيث قال: ﴿وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [النحل: 96].

أن يستعين بالله بكثرة دعائه وسؤاله التوفيق للصبر: فقد أرشد الله نبيه إلى ذلك فقال: ﴿وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ﴾ [النحل: 127].

أن يتأسى بأهل الصبر والعزائم: لقول الله لنبيه: ﴿فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ﴾ [الأحقاف: 35] وقال تعالى: ﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ﴾ [الأنعام: 90] .

محمد أكجيم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق