إسلاميات

الصحابة الكرام في رمضان.. تنافس في الطاعات ومسارعة للخيرات

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “النُّجوم أَمَنَةٌ للسماء، فإذا ذهبت النُّجوم أتى السَّماء ما توعد، وأنا أَمَنَةٌ لأصحابي، فإذا ذهبتُ أتى أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أَمَنَةٌ لأمَّتي، فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون” أخرجه مسلم

يعتبر رمضان مضمارا للمؤمنين، يتسابقون فيه إلى تحصيل مرضاة ربهم، ويتنافسون في الطاعات والقربات، عسى الله – عز وجل – أن يكفر سيئاتهم، ويمحو خطاياهم.. كيف لا، والله تعالى أعان المؤمن على نفسه، بأن جعل رمضان مناسبة للفوز بالجنة، ففتح له أبواب السماء، وغلق له أبواب الجحيم، وصفد له الشياطين؟ يقول جبريل – عليه السلام – لنبينا – صلى الله عليه وسلم -: “شقِيَ عبدٌ أدركَ رمضانَ فانسلخَ منهُ ولَم يُغْفَرْ لهُ” صحيح الأدب المفرد.

ولقد مثل الصحابة الكرام هذا المنهج خير تمثيل، فكانوا يتنافسون في رمضان بأنواع كثيرة من أعمال البر، وصنوف متعددة من أفعال الخير، وهم الذين قال فيهم النبي – صلى الله عليه وسلم -: “خيرُ النَّاسِ قَرني، ثمَّ الَّذين يَلونَهم، ثمَّ الَّذين يَلونَهم” متفق عليه. فكيف كان هديهم في رمضان؟

– كانوا يعتنون بالفقير، فيعطونه من مالهم، ويقتسمون معه طعامهم، ويجلسونه للإفطار على موائدهم.

فهذا عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما -، ما كان يفطر إلا مع اليتامى والمساكين، ولربما امتنع عن تناول العشاء إن علم أن أهله منعوهم، وقد جاءه يوما أربعة آلاف درهم وقطيفة، فما بات ليلته حتى فرق الدراهم، وخرج في الصباح بالقطيفة على ظهره، ثم تصدق بها على مسكين.

وقال أبو السوار العدوي – رحمه الله -: “كان رجال من بني عدي يصلون في هذا المسجد، ما أفطر أحد منهم على طعام قط وحده، إن وجد مَن يأكل معه أكل، وإلا أخرج طعامه إلى المسجد فأكله مع الناس، وأكل الناس معه”.

ولقد أفْطَرَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – عِنْدَ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ، فَظفر بدعوة النبي – صلى الله عليه وسلم – حين قال له: “أَفْطَرَ عِنْدَكُمُ الصَّائِمُونَ، وَأَكَلَ طَعَامَكُمُ الأَبْرَارُ، وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ الْمَلاَئِكَةُ” صحيح سنن ابن ماجة.

وكان حماد بن أبي سليمان يفطر في شهر رمضان 500 إنسان، وكان يعطي بعد العيد لكل واحد مائة درهم.

– وكانوا يعلمون أن المحروم من حرم ليلة القدر، وغفل عن قيامها، والاجتهاد في إصابتها في الوتر من العشر الأواخر وهي ليلة خير من عبادة ألف شهر، أي 83 سنة وأربعة أشهر. قال بعض أهل العلم: “هي خير من الدهر كله، لأن العرب تذكر الألف غاية في العدد”. وهي ليلة ﴿تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا﴾ [القدر: 4] قال ابن كثير – رحمه الله -: “في ليلة القدر، يُفَصَّلُ من اللوح المحفوظ إلى الكتبة أمرُ السَّنَةِ وما يكون فيها من الآجال والأرزاق”.

– وكانوا لا يتبرمون من إطالة الإمام في القيام – كما يفعل بعض الناس اليوم -. فقد كان قارئ الصحابة يقرأ بمئات الآيات، حتى كانوا يعتمدون على العصي من طول القيام، وما كانوا ينصرفون إلا قبل بزوغ الفجر.

قال عبد الرحمن بن هرمز: “كان القراء يقومون بسورة البقرة في ثمان ركعات، فإذا قام بها القراء في اثنتي عشرة ركعة، رأى الناس أنه قد خفف عنهم”.

– وكانوا يعتنون بالقرآن الكريم قراءة، وتدبرا، وعملا وأظهروا في التنافس في هذا الباب ما لا ينقطع منه العجب فهذا عثمان – رضي الله عنه -، كان يختم القرآن الكريم في رمضان في كل يوم مرة.

– وكان من هدي الصحابة في رمضان أنهم كانوا يحفظون ألسنتهم عن الزور، والغيبة، والكذب، وقيل وقال، ويعتبرون الصيام الحقيقي صيام الجوارح عن الإثم، لأن ذلك مقصد الصيام وغايته. قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: “مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ، فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ” البخاري.

وقال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه -: “ليس الصيام من الطعام والشراب وحده، ولكنه من الكذب، والباطل، واللغو، والحلف”.

هؤلاء هم صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، وهذه عبادتهم في رمضان قال تعالى: ﴿أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [المجادلة: 22].

د. محمد ويلالي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق