دولي

الصحة العالمية تقر بإمكانية انتقال كورونا في الجو

حذرت منظمة الصحة العالمية، أول أمس، من أن انتشار وباء كورونا يتسارع، وأقرّت بأن أدلة تظهر بشأن انتقال عدوى “كوفيد-19” في الجو، بعد أن دقّت مجموعة من 239 عالما دوليا ناقوس الخطر حول هذا النوع من الانتقال.

وقالت المسؤولة في منظمة الصحة بينيديتا أليغرانزي، خلال مؤتمر صحفي عبر الانترنت، أنهم يقرون بأن أدلة تظهر في هذا المجال وبالتالي يجب أن نكون منفتحين لهذا الاحتمال، وأن نفهم انعكاساته، مضيفة أنه لا يمكن استبعاد احتمال انتقال (الفيروس) عن طريق الجوّ في الأماكن العامة المزدحمة بشكل خاص، ويجب أن يتمّ جمع الأدلة وتفسيرها، وأوصت أليغرانزي بتهوية فعالة في الأماكن المغلقة والمحافظة على التباعد الجسدي، لافتة أنه عندما لا يكون ذلك ممكناً، يوصون بوضع الكمامة.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدانوم غيبريسوس، في المؤتمر الصحفي، إن انتشار الوباء يتسارع ولم يبلغ ذروته بعد، متابعا غيبريسوس قائلاً أنه إذا كان عدد الإصابات على ما يبدو مستقراً على الصعيد العالمي، فالواقع أن بعض الدول أحرزت تقدماً كبيراً في خفض عدد الوفيات لديها، في حين لا يزال عدد الوفيات في دول أخرى يرتفع” مذكراً بأن 11.4 مليون إصابة سُجّلت في العالم إضافة إلى أكثر من 535 ألف وفاة.

وأول أمس، دعت مجموعة من 239 عالماً دولياً السلطات الصحية ومنظمة الصحة العالمية إلى الاعتراف باحتمال انتقال عدوى كوفيد-19 بالجو، في مقال نُشر في مجلة “كلينيكال إينفكشوس ديزيزس” التابعة لجامعة أكسفورد.

واتُهمت منظمة الصحة العالمية، التي تعرّضت لانتقادات لتأخرها بالتوصية بوضع الكمامات، برفضها الاعتراف بتزايد المؤشرات إلى انتقال الفيروس، الذي أودى بأكثر من 500 ألف شخص في العالم، في الهواء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق