دولي

الصحة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي لوقف استهداف “الأطفال”

راسلت منظمات دولية إثر استهداف الاحتلال طفلا بالرصاص الحي بالضفة

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، أول أمس، إنها راسلت منظمات دولية، بخصوص استهداف الاحتلال الإسرائيلي طفلا بالرصاص الحي، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأشارت وزيرة الصحة مي الكيلة، في بيان لها، إلى أن جريمة إطلاق النار على الطفل عبد الرحمن ياسر اشتيوي، في بلدة كفر قدوم، لن تكون الأخيرة إذا استمر الصمت الدولي،مضيفة
أن “الصحة” راسلت المنظمات الدولية لاطلاعها على هذه الجريمة، ودفعها لاتخاذ موقف رافض لها ولإجبار الاحتلال للخضوع والالتزام بالقانون الدولي، حيث أصيب الطفل اشتيوي (12 عاما)، في وقت سابق، بالرصاص الحي في الرأس، خلال مواجهات اندلعت في قرية كفر قدوم، غربي نابلس،
وبحسب وزارة الصحة، نقل اشتيوي للعلاج في مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس، في حالة شديدة الخطورة، وفق بيان مقتضب.

وفي قطاع غزة، أصيب مساء أول أمس، 55 متظاهرا فلسطينيا، بينهم 33 بالرصاص الحي، خلال اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في مسيرات العودة، شرقي قطاع غزة، بحسب بيان صادر عن وزارة الصحة.

والسبت الماضي، رصد مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق (تابع لمنظمة التحرير الفلسطينية)، في تقرير له، استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 500 واعتقال 420 آخرين، الشهر الماضي، على يد القوات الإسرائيلية بمدينة القدس المحتلة والضفة الغربية وقطاع غزة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق